سانشيز يسعى لفتح صفحة جديدة مع بايرن ميونيخ

Reuters

بعد عامين مخيبين للآمال، يسعى البرتغالي ريناتو سانشيز بطل أوروبا 2016، إلى نفض الغبار عنه وإطلاق مسيرته مجدداً مع بطل الدوري الألماني بايرن ميونيخ خلال جولته الأميركية التي تنطلق الخميس بمواجهة يوفنتوس الإيطالي.

وتألق سانشيز، إثر عودته إلى النادي البافاري بعد عام قضاه معاراً مع سوانسي الويلزي تعرض خلاله للعديد من الإصابات، بتسجيله ركلة حرة خلال المباراة الودية أمام باريس سان جرمان الفرنسي (3-1) والتي أقيمت في النمسا الأسبوع الماضي.

ويأمل اللاعب البرتغالي خلال الجولة الأميركية تحضيراً للموسم القادم أن يستعيد مركزه كأساسي في تشكيلة بايرن بإشراف المدرب الجديد الكرواتي نيكو كوفاتش الذي تسلم مهامه بدلاً من يوب هاينكس.

وفي هذا الصدد يقول سانشيز الذي لم يستدع إلى منتخب بلاده للمشاركة في مونديال روسيا 2018 حيث انتهى مشوار البرتغال عند ثمن النهائي، "أشعر أنه بإمكاني أن أكون على قدر الآمال والتوقعات هذا العام. الجولة الأميركية هي فرصة رائعة بالنسبة لي".

وسيواجه بايرن في فيلادلفيا الخميس فريق يوفنتوس الذي سافر إلى أميركا دون نجمه الجديد البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي انتقل حديثاً إلى صفوفه قادماً من ريال مدريد الإسباني، قبل أن يلعب ضد مانشستر سيتي الإنكليزي في ميامي الأحد ضمن بطولة كأس الأبطال الدولية.

ودخل سانشيز في مجاهل النسيان على الرغم من أنه انتقل إلى بايرن بصفقة كبيرة بلغت قيمتها 31,5 مليون يورو (36,8 مليون دولار) من بنفيكا البرتغالي قبل فترة وجيزة من تتويجه مع منتخب بلاده بلقب كأس أوروبا 2016 حين أصبح، عن 18 عاماً و10 أشهر و23 يوما، أصغر لاعب يرفع الكأس القارية بعد الفوز على فرنسا (1-صفر) في باريس. واختير سانشيز أفضل لاعب ناشىء في البطولة.
غير أن مسيرته في بافاريا عرفت انطلاقة صعبة ولم يتمكن من فرض نفسه، فاكتفى خلال عامه الأول في البوندسليغا بخوض 6 مباريات فقط، ولم تكن حاله أفضل في مسابقة دوري أبطال أوروبا إذ لم يلعب سوى مباراتين في موسم 2016-2017.

ولم ينجح "صاروخ راستا"، كما أطلق عليه في بايرن، في أن يقلب الوضع لصالحه، فقرر النادي الألماني إعارته إلى سوانسي.

ومرة جديدة كان سانشيز ضحية الإصابات في فخذه وأوتار ركبته، فلم يلعب سوى تسع مباريات في الدوري الإنكليزي الممتاز بقميص النادي الويلزي، قبل أن يعود إلى ميونيخ، من أجل إطلاق مسيرته مجدداً تحدث إشراف المدرب الجديد كوفاتش الذي تحدث عن اللاعب البرتغالي، قائلاً "إنه متحمس جداً خلال التمارين. يبذل أقصى ما عنده منذ ثلاثة أسابيع، لذا أنا سعيد لأنه استعاد مستواه وسجل هدفا رائعاً".

وتابع كوفاتش "لا شك أن بايرن سيستفيد من خدماته في عدة نواح هذا الموسم. أنا أعرف أنه قادر على فعل ذلك"، مشدداً على أن سانشيز يحتاج للعطف والدعم من قبل الجميع و"ليس فقط من زملائه أو المدرب بل من جميع أعضاء النادي".

في المقابل يقول لاعب خط الوسط أنه نضج في سوانسي، مراهنا على الإفادة من تجربته في الدوري الممتاز لفرض نفسه في بايرن الساعي لإحراز لقبه السابع على التوالي في الدوري المحلي.

وختم سانشيز قائلاً "لقد كانت خطوة خارج منطقة راحتي (بايرن). لقد أصبحت أجيد اللغة الانكليزية على سبيل المثال، وهذا ما منحني الثقة أيضاً".