نقل هيكي من السجن إلى الاقامة الجبرية

Reuters

وأمر القاضي فرناندي دي الميدا في ريو دي جانيرو أنه "نظراً إلى حالة المريض الصحية الحرجة، فأنه يمكن تحويل اعتقاله وقائياً إلى الإقامة الجبرية".

وألقي القبض على هيكي (71 عاماً) في 15 آب/أغسطس الجاري، في فندق ينزل فيه كبار مسؤولي اللجنة الأولمبية الدولية في ضواحي بارا دا تيجوكا الكامنة على مقربة من المنشآت الأولمبية، وقد أصيب بوعكة غداة توقيفه ما استدعى نقله إلى المستشفى.

وجاء التوقيف بناء على معلومات توفرت لدى الشرطة البرازيلية حيال وجود شبكة دولية لبيع التذاكر بطريقة غير قانونية، وبناء على سلسلة من الاعتقالات وبعد إصدار الكثير من مذكرات الاعتقال.

وذكر محقق الشرطة ريكاردو باربوزا الثلاثاء الماضي أن هناك أدلة دامغة ضد هيكي.

وكانت الشرطة البرازيلية أكدت أنها صادرت 781 تذكرة فاق سعرها قيمتها الأساسية بأشواط، ومعظمها يعود لأحداث مهمة كحفل افتتاح الالعاب الأولمبية، فيما كان يحمل بعضها علامة اللجنة الأولمبية الأيرلندية، حيث بيعت تذاكر حفل الافتتاح ب8 الاف دولار (7200 يورو)، في حين أن الثمن الرسمي لأغلى تذكرة خاصة بالحفل هو 1300 دولار (1200 يورو).

وبلغت ايرادات بيع هذه التذاكر بشكل غير قانوني "على الأقل 10 ملايين ريال (8ر2 مليون يورو)" بحسب ما أعلن باربوزا، مشيراً إلى أن القيمة الأصلية للتذاكر المحتجزة هي 626 ألف ريال، ولكنها بيعت ب30 مرة ضعف ذلك".

ويعتبر هيكي (71 عاما) من القيادات العليا داخل اللجنة الأولمبية الدولية، فهو رئيس اللجنة الأولمبية الأيرلندية وعضو في اللجنة الأولمبية الدولية، ورئيس المجلس الأولمبي الأوروبي، ونائب رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية "انوك" الذي يرأسه الشيخ الكويتي أحمد الفهد الصباح.

وكان هيكي استقال مؤقتاً من جميع مناصبه حتى حل هذه المسألة بشكل كامل.

وأطلقت السلطات البرازيلية بشكل مؤقت سراح رجل أعمال أيرلندي اعتقل بالتهمة ذاتها هو كيفن مالون، الذي يشغل منصباً رفيع المستوى في شركة "تي أتش جي" الإنكليزية المتخصصة بتنظيم الاحداث الرياضية، والتي منحت حق بيع تذاكر ألعاب لندن 2012 وسوتشي 2014 الأولمبيتين.

وصدرت أيضاً مذكرات اعتقال بحق سبعة أشخاص آخرين من بينهم رجل الاعمال البريطاني ماركوس إيفانس مالك نادي ايبسويتش الانكليزي لكرة القدم. 

 


>