زاناردي يعود إلى منزله بعد عام ونصف على حادثه المروع

AFP

وبعد عام ونصف العام على هذا الحادث الذي تطلب عدة عمليات جراحية في الرأس "تمكن أليكس من مغادرة المستشفى منذ بضعة أسابيع وعاد الآن معنا، في المنزل"، بحسب ما أفادت زوجته في مقابلة نشرتها "بي أم دبليو"، الصانع الألماني الذي يعتبر البطل البارالمبي سفيراً له.
وتابعت "بعد هذه الإقامة الطويلة في المستشفى، من المهم بالنسبة له أن يعود الى بيئته العائلية. نظراً للوضع القائم بسبب كوفيد، لم يرَ أليكس سوى أشخاص يرتدون أقنعة ومعدات واقية من حوله لمدة عام ونصف..."، معتبرة أن عودته الى منزله وبين عائلته "ستمنحه قوة إضافية".

وكشفت "تستمر عملية إعادة التأهيل الطويلة الأمد، مع تقدم مستمر. بالطبع، هناك انتكاسات وأحياناً تعود خطوتين الى الوراء لتكون قادراً على المضي خطوة الى الأمام، لكن أليكس يثبت بأنه مقاتل حقيقي"، متحدثة عن "الكثير من التقدم في ما يتعلق بحالته البدنية".

وتعرض الإيطالي البالغ 55 عاماً لإصابات خطيرة في الرأس عندما فقد السيطرة على دراجته اليدوية خلال سباق على الطريق في توسكانا واصطدم بشاحنة قادمة باتجاهه في 19 حزيران/يونيو 2020.

ونُقل بطل سلسلة "كارت" السابق الذي بترت ساقاه في حادث سباق سيارات قبل نحو 21 عاماً قبل ان يصبح بطلاً بارالمبياً مرموقاً، جواً الى مستشفى بالقرب من سيينا حيث خضع لجراحة طارئة في رأسه ووجهه ووضع في غيبوبة مصطنعة، قبل أن ينقل إلى أحد مستشفيات ميلانو.

وأحرز زاناردي لقب بطولة "كارت" الاميركية للسيارات قبل ان تبتر ساقاه بسبب تعرضه لحادث على حلبة "لاوزيتسرينغ" في ألمانيا عام 2001.
نال بعدها أربع ذهبيات وفضيتين بارالمبية في لندن 2012 وريو 2016 في فئة الدراجات اليدوية، إلى عشرة ألقاب عالمية.

وشارك زاناردي في الفورمولا واحد مع فرق جوردان، ميناردي ولوتوس مطلع التسعينيات، قبل الانتقال إلى بطولة "كارت" في الولايات المتحدة حيث احرز اللقب في 1997 و1998.

عاد للفورمولا واحد عام 1999 مع فريق وليامس، لكنه عاد مجدداً لسلسلة كارت.

احتفظ بشغفه لسباقات السيارات وأعلن قبل الحادث المؤسف أنه سيقود سيارة بي أم دبليو معدّلة خصيصاً في إحدى جولة التحمل من بطولة "جي تي" الايطالية. 


>