الفضائح والفساد على طاولة اللجنة الأولمبية الدولية

beIN SPORTS

ولا يمر يوم دون أن يشهد عالم كرة القدم مستجدات جديدة تتعلق بفضائح الفساد والرشاوى التي تطال الاتحاد الدولي "فيفا"، والأمر ذاته ينطبق على ألعاب القوى التي تمر بفترة صعبة بسبب فضائح المنشطات والفساد أيضاً.

ومن الطبيعي أن تجعل اللجنة الأولمبية الدولية هاتين المسألتين من أولياتها في اجتماع لجنتها التنفيذية المقرر من الثلاثاء إلى الخميس حيث سيكون "موضوع الحوكمة الجيدة الطرح الأوّل في جلسة الثلاثاء بالنسبة للجنة التنفيذية التي ستتناول ملفات الاتحاد الدولي لكرة القدم والاتحاد الدولي لألعاب القوى"، وذلك بحسب ما أكد المتحدث باسم اللجنة الأولمبية الدولية.

وسيقوم الأعضاء الـ15 في اللجنة التنفيذية برئاسة رئيس اللجنة الأولمبية الألماني توماس باخ بمناقشة التقرير الجديد الصادر عن الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات والذي تم على اثره ايقاف روسيا عن أي مشاركة دولية وذلك قبل 8 أشهر فقط من أولمبياد ريو 2016.

ومن المتوقع أن يحمل الجزء الثاني من تقرير اللجنة المستقلة التي عينتها الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، اكتشافات جديدة تتعلق بشكل خاص بالفساد الذي يطال الاتحاد الدولي لألعاب القوى بحذ ذاته، ومن المرجح أن ينشر هذا الجزء في أوائل 2016.

لمحكمة التحكيم الرياضي دورها في المنشطات!

وبهدف تحقيق المركزية في فحوصات المنشطات وتوحيد العقوبات، ذكر باخ مجدداً في أواخر الشهر الماضي وفي سياق "أجندة 2020" بضرورة تحويل جميع فحوصات المنشطات إلى الوكالة العالمية عوضاً أن تتولى الاتحادات المحلية مهمة أجرائها، كما يحصل حتى الآن، كما اقترح أن يعهد إلى محكمة التحكيم الرياضية صلاحية إصدار العقوبات الأولية.

وأشار الناطق باسم اللجنة الأولمبية الدولية أن هذه المسألة ستكون من بين موضوعات اخرى يتم مناقشتها بعد غد الأربعاء وسيكون "التركيز على تنفيذ توصيات أجندة 2020" التي ترسم حدود الألعاب الأولمبية في المستقبل وتهدف إلى تخفيف الأعباء المالية من خلال استخدام تجهيزات موجودة واللجوء إلى منشآت موقتة أو حتى مشاركة عدة مدن أو دول تتبادل القوى فيما بينها.

وسيشهد يوم الأربعاء أيضاً مداخلة من كارلوس نوزمان، رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد ريو 2016 وعضو تنفيذية اللجنة الأولمبية الدولية، حيث سيلقي الضوء على التقدم الحاصل في تحضيرات بلاده لاستضافة الحدث الأولمبي الصيف المقبل.

كما سيتم بحث وضع بعض الرياضات مثل الملاكمة، والأعمال في المنشآت الخاصة بدورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقررة في بيونغشانغ الكورية الجنوبية كما سيتم التطرق إلى أولمبياد 2020 الصيفي الذي تستضيفه طوكيو.

ويختتم باخ الاجتماع الأخير للعائلة الأولمبية في 2015 بمؤتمر صحفي يعقده يوم الخميس، على أن يشهد الأربعاء احتفال بعودة الغولف إلى البرنامج الأولمبي اعتباراً من ريو 2016 وبعد 112 عاماً من الغياب، وذلك افتتاح معرض "سوينغ" في المتحف الأولمبي.