Reuters

اعتبرت اللجنة الأولمبية الدولية الجمعة أن الملعب الأولمبي في طوكيو الذي تأخر بدء العمل فيه بعد الغاء المشروع الأصلي، سيكون جاهزاً في الموعد المحدد قبل استضافة الألعاب الأولمبية صيف العام 2020.

وقال رئيس لجنة "تنسيق طوكيو 2020" في اللجنة الأولمبية الدولية الأسترالي جون كوتس "زرنا الملعب الوطني لأول مرة منذ بدء العمل فيه وكان انطباعنا جيداً لرؤيته يتقدم ولأنه يحترم الموازنة، وتأكدنا بشكل قاطع أنه سيحترم أيضاً الموعد المحدد لتسليمه في تشرين الثاني/نوفمبر 2019".

وأقرت الحكومة اليابانية في أيلول/سبتمبر الماضي مخططات بناء الملعب الأولمبي الجديدة بعد التخلي عن مشروع المهندسة الراحلة البريطانية-العراقية زها حديد والتي قدرت قيمته بأكثر من ملياري دولار.

وتصل كلفة المشروع الجديد الذي أعده المهندس الياباني كينغو كوما إلى 1,29 مليار دولار.

وأشار كوتس إلى التقدم الذي تحقق منذ أن وجهت اللجنة الأولمبية الدولية بضرورة أن يحافظ المنظمون على كلفة دون 20 مليار دولار، وأيضاً إلى توفير نحو 2,2 مليار دولار في ميزانية بناء مواقع أولمبياد طوكيو 2020.

وصرح كوتس "هذا لا يعني أننا لم نعمل مع شركائنا على إيجاد مكامن توفير أخرى على دافعي الضرائب التي هي من أول أولوياتنا"، مؤكداً أن مساهمة اللجنة الأولمبية الدولية في الأولمبياد تصل إلى 1,5 مليار دولار.

وأمرت حاكمة طوكيو العام الماضي بإعادة النظر في الميزانية بهدف الاقتصاد في التكاليف التي كان يرجح أن تصل إلى 25 مليار دولار، أي أربعة أضعاف القيمة التي أعطتها طوكيو عندما حصلت على شرف التنظيم في ايلول/سبتمبر 2013.

وإضافة إلى "مشاركة نسائية  قياسية تصل إلى 48,8 في المئة"، قال كوتس إن منتخبي اليابان للبيسبول والسوفتبول سيلعبان في منطقة فوكوشيما التي تعرضت لتسونامي عنيف أعقبته كارثة نووية في آذار/مارس 2011.


>