ناصر الخليفي

ناصر الخليفي هو رئيس مجلس إدارة مجموعة beIN الإعلامية

أطلق ناصر الخليفي beIN SPORTS في فرنسا عام 2012 قبل وقت قصير من بطولة كأس الأمم الأوروبية 2012. ومنذ ذلك الحين، توسعت beIN SPORTS في جميع أنحاء العالم، لتصبح الآن متوفرة في 43 دولة عبر 5 قارات و9 لغات مختلفة. ومنذ عام 2012، أشرف الخليفي على إطلاق beIN SPORTS الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، و beIN SPORTSفرنسا، والأميركيتين وآسيا المحيط الهادئ، وتركيا.

وقد كانت beIN SPORTS بمثابة مقدمة لإنشاء شركة إعلامية، وهي مجموعة beIN الإعلامية، والتي تأسست في عام 2014. ومن خلال منصبه، قاد الخليفي استراتيجية نمو سريعة لصنع واحدة من أكثر العلامات التجارية الرياضية والترفيهية نجاحاً في العالم، منفّذاً من خلالها استثمارات كبيرة لبث الأحداث الرياضات الاحترافية والشعبية في جميع أنحاء العالم.

وفي عام 2015، توسعت نشاطات beIN الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتشمل الأفلام والترفيه العام والوثائقيات والمحتوى المخصص للأطفال. وفي عام 2016، أشرف الخليفي على صفقة الاستحواذ على استوديوهاتMIRAMAX في هوليوود، ومنصة Digiturk، أكبر مزود لخدمات التلفزيون المدفوع في تركيا.

نال الخليفي ثناء دولياً منذ توليه رئاسة نادي باريس سان جيرمان لكرة القدم، حيث أصبح نادي كرة القدم الشهير، تحت قيادة الخليفي، بطل الدوري الفرنسي الممتاز عدة مرات، وحقق عدداً من الانتصارات المهمة على المستوى الأوروبي، منها الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا 2020. وإلى جانب دوره في رئاسة نادي باريس سان جيرمان ورئاسة مجلس إدارة مجموعة beIN الإعلامية، يشغل الخليفي أيضاً منصب رئيس مجلس إدارة شركة قطر للاستثمارات الرياضية، والتي تأسست عام 2004. وتهدف الشركة المساهمة الخاصة إلى الاستثمار الربحي في الرياضة والمشاريع المرتبطة بها على المستوى الدولي والمحلي، وقد أصبحت شركة رائدة عالمياً في مجال الاستثمار في قطاع الرياضة والترفيه، ويعد نادي باريس سان جيرمان أشهر استثماراتها. ومنذ عام 2019، شغل الخليفي عضوية اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بعد انتخابه من قبل رابطة الأندية الأوروبية، ليصبح أول قائد من آسيا يشغل منصباً في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

ولا تقتصر علاقة ناصر الخليفي بالرياضة على كرة القدم الأوروبية. فبصفته لاعب تنس محترف سابق، مثّل قطر ضمن فريقها المشارك في كأس ديفيز. وتقاعد ناصر الخليفي في عام 2002 بعد مسيرة ناجحة استمرت عشر سنوات، وتم اختياره رئيساً للاتحاد القطري للتنس عام 2008، وفي عام 2011، انتخب نائباً لرئيس وفد غرب آسيا في الاتحاد الآسيوي للتنس.
 

>