تسيتسيباس يشن هجوماً حاداً على كيريوس

AFP

وكعادته، واصل الأسترالي المصنف 40 عالمياً "شغبه" في مباراة شهدت الكثير من الاعتراضات والجدل والشتائم من قبل ابن الـ27 عاماً الذي يصل إلى الدور الرابع للمرة الأولى في ملاعب عموم إنكلترا منذ 2016.

وطالب كيريوس الحكم بطرد تسيتسيباس بعدما ضرب الكرة نحو الجمهور عقب خسارته المجموعة الثانية، مستذكراً الحادث الذي وقع في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة عام 2020 عندما أقصي الصربي نوفاك دجوكوفيتش لضربه عن غير قصد الكرة باتجاه حكمة الخط.

وقال كيريوس الذي تبقى أفضل نتيجة له في ويمبلدون وصوله إلى ربع النهائي في مشاركته الأولى عام 2014، إنه "لا يمكنك ضرب الكرة نحو الجمهور وأن تصيب أحداً من دون أن تعاقب".

وواصل الأسترالي اعتراضه على الحكم، الأمر الذي أثر بشكل واضح على تركيز تسيتسيباس الذي تم تحذيره بسبب ضربه الكرة باتجاه الجمهور ثم عوقب لاحقاً بحسم نقطة بسبب ضربه الكرة مجدداً لكن هذه المرة ليس باتجاه الجمهور.

هجوم متبادل 

ونقل اللاعبان "معركتهما" الى المؤتمر الصحافي الذي تلا المباراة، حيث وصف تسيتسيباس المباراة بـ"السيرك"، مقراً أنه حاول توجيه الكرة مباشرة باتجاه كيريوس من أجل أن يصيبه.

وتابع "إنه يتنمر على المنافسين. ربما كان متنمراً في المدرسة. أنا لا أحب المتنمرين. أنا لا أحب الأشخاص الذين يحطون من قدر الآخرين. لديه بعض السمات الجيدة في شخصيته أيضاً، ولكن ... لديه أيضاً جانب شرير جداً والذي إذا تم الكشف عنه، يمكنه التسبب بالكثير من الأذى والسوء للناس من حوله".

وتمنى تسيتسيباس أن يتمكن اللاعبون من "التعاون بينهما من أجل وضع قانون" يحد من سلوك كيريوس لأنه "لا يوجد لاعب آخر يفعل ذلك. لا يوجد لاعب آخر يشعر بالاستياء والإحباط طوال الوقت بسبب شيء ما. إنه ينفعل بسهولة وبسرعة كبيرة".

لكن كيريوس سخر من اتهامات تسيتسيباس الذي تتواصل عقدته في ويمبلدون حيث لم يتجاوز الدور الأول سوى مرتين من أصل خمس مشاركات وذلك عام 2018 (خرج من الدور الرابع) والعام الحالي.

وقال اللاعب الأسترالي: "نحن لسنا من نفس النوعية. أواجه الرجال الذين هم منافسون حقيقيون"، مضيفاً "أنا جيد في غرف الملابس في الملاعب ولعلمكم لدي العديد من الأصدقاء. أنا في الواقع واحد من أكثر الأشخاص المحبوبين. الأمر واضح، إن تسيتسيباس غير محبوب. لنأخذ الأمور انطلاقاً من ذلك".

حوادث سابقة لكيريوس

لكن التاريخ لا يقف بجانب كيريوس في ما يخص الشعبية والروح الرياضية والتصرفات في أرض الملعب، ولائحة مخالفاته الرياضية والأخلاقية طويلة منذ أن بدأ مشواره الاحترافي عام 2012، لعل أبرزها عام 2015 في دورة مونتريال حين كان يواجه السويسري ستانيلاس فافرينكا في الدور الثاني.

وحاول كيريوس التأثير على خصمه بتوجيه بعض العبارات المسيئة له ولصديقته، لكن فافرينكا لم يسمع ما قاله الأسترالي إلا أن كلمات الأخير ظهرت على شريط تسجيل عرضته الأقنية التلفزيونية وأُبلِغَ السويسري بالأمر، فطالب بإنزال عقوبة قاسية بحق خصمه.

وتحركت رابطة اللاعبين المحترفين وفرضت غرامة مالية على اللاعب الذي أثار حفيظة لاعبين آخرين مثل دجوكوفيتش الذي قال حينها: "لا شيء يبرر تحويل الغضب الى الخصم والمطلوب المحافظة على احترام اللاعبين وهذه الرياضة".
 


>