ودية البرازيل والأرجنتين مع ميسي ومن دون نيمار

Reuters

يعود نجم برشلونة الإسباني ليونيل ميسي إلى صفوف منتخب بلاده الأرجنتين لمواجهة البرازيل ودياً في الرياض الجمعة، فيما يغيب نجم السيليساو وباريس سان جيرمان الفرنسي نيمار الذي فضل المدرب تيتي عدم استدعائه برغم تعافيه من الإصابة.

وهو العام الثاني على التوالي الذي تستضيف فيه السعودية السوبر كلاسيكو بين الأرجنتين والبرازيل بعد اللقاء الذي جرى على ملعب مدينة الملك عبدالله (الجوهرة المشعة) في جدة في 16 تشرين الأول/أكتوبر 2018، وانتهى بفوز صعب للمنتخب الاصفر بهدف وحيد سجله جواو ميراندا في الدقيقة الأخيرة، ضمن دورة دولية رباعية ضمت أيضاً منتخبي السعودية والعراق.

وكررت البرازيل فوزها على الأرجنتين 2-صفر في نصف بطولة أميركا الجنوبية التي استضافتها على أرضها في صيف العام الحالي، وتوجت بلقبها بالفوز على البيرو 3-1 في النهائي.

عودة ميسي

ولم يخض ميسي أي مباراة مع منتخب بلاده منذ ان طرد في مباراة المركزين الثالث والرابع في كوبا أميركا في 7 تموز/يوليو الماضي، وذلك بسبب إيقافه لمدة ثلاثة أشهر وتغريمه 50 ألف دولار على خلفية اتهامه الاتحاد القاري بالفساد.

وخاضت الأرجنتين أربع مباريات في غياب نجمها فتعادلت مرتين وفازت في مثلها.

وعانى ميسي من إصابة في مطلع الموسم الحالي وغاب عن جولة فريقه برشلونة في الولايات المتحدة في آب/أغسطس الماضي، ثم من إصابة عضلية أخرى في أيلول/سبتمبر.

وبعد عودته إلى الملاعب تألق "البرغوث" الصغير بشكل لافت وظهر في أفضل حالة بدنية له في الأسابيع الأخيرة، وآخرها أمام سلتا فيغو في الدوري الإسباني بتسجيله ثلاثية "هاتريك" من رباعية الفوز 4-1، منها ركلتان حرتان، رافعاً رصيده في هذه الفئة إلى 29 في "لا ليغا" في الأعوام الثمانية الأخيرة، وإلى 52 في مسيرته.

وتواجه الأرجنتين الأوروغواي الاثنين المقبل.

في المقلب الآخر، يغيب نيمار عن تشكيلة البرازيل للمباراتين الوديتين أمام الأرجنتين وكوريا الجنوبية.

وتعرَّض أغلى لاعب في العالم في 13 تشرين الأول/أكتوبر الحالي لإصابة عضلية في الفخذ خلال مباراة منتخب بلاده الودّية أمام نيجيريا (1-1) أبعدته أربعة أسابيع عن الملاعب.

ورغم أن نيمار تعافى من الإصابة قبل المباراتين الوديتين فإن المدرب تيتي فضل عدم استدعائه لخوضهما.

وتضاف هذه الإصابة إلى سلسلة إصابات عانى منها المهاجم الدولي البالغ من العمر 27 عاماً، منذ انتقاله إلى نادي العاصمة آتيا من برشلونة الإسباني في صيف 2017، في صفقة بلغت قيمتها 222 مليون يورو، وجعلت منه أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم.

ففي الموسم الأول، غاب نيمار لأشهر بسبب كسر في مشط القدم اضطره للخضوع لعملية جراحية في بلاده، ما هدّد مشاركته مع المنتخب في مونديال 2018. وعاد نيمار إلى الملاعب قبل أسابيع قليلة من انطلاق المونديال الروسي.

وفي الموسم الثاني، تعرّض لإصابة مماثلة أبعدته مجدداً لفترة طويلة.

ومع استعداده لخوض منافسات بطولة كوبا أميركا مع المنتخب الأصفر على أرضه في صيف العام الحالي، تعرّض نيمار مجدداً لإصابة خلال مباراة ودية ضد المنتخب القطري مطلع حزيران/يونيو، حرمته التتويج باللقب مع المنتخب البرازيلي.

وغاب نيمار عن المباريات الأولى لفريقه في مطلع الموسم الحالي، وسط حديث عن رغبته في العودة إلى صفوف برشلونة، قبل أن يرتدي مجدداً قميص النادي الباريسي ويعود إلى المستطيل الأخضر، بعد فشل المفاوضات بين إدارتي الناديين بشأن رحيله إلى كتالونيا.

"البرازيل هي البرازيل"

وأكد زميله في سان جيرمان قطب الدفاع تياغو سيلفا أنه يفضل عدم النظر إلى مسألة عودة ميسي إلى صفوف الأرجنتين بخوف، وقال "نحن غير مهتمين بالأمر ولكننا فخورون لأننا سنحصل على فرصة لمواجهته".

وتابع "تملك الأرجنتين نجمها، ونحن لا في إشارة إلى غياب نيمار، ولكن البرازيل هي البرازيل وقد أظهرنا ذلك من خلال فوزنا ببطولة كوبا أميركا".

وأشار سيلفا إلى التبدل الواضح في صفوف المنتخب الأرجنتيني خلال مبارياته الأخيرة، مؤكداً أن موقعة "البرازيل ضد الأرجنتين هي دائماً مباراة رائعة، مع كرة قدم رائعة والكثير من الفرص للتسجيل".

ولم تشذ كلمات جناح تشيلسي الإنكليزي ويليان عما قاله قائده، إذ قال "ميسي لاعب عظيم، لا مثيل له والأفضل في العالم. واجهنا المنتخب الأرجنتيني عندما لعب في صفوفه سابقاً، وستكون هذه المباراة شبيهة بغيرها من المباريات".

وأضاف "علينا الانتباه إليه أكثر من غيره وتضييق مساحاته. لن نخصص مدافعاً لمراقبته، ولكن من كان حوله عليه تضييق المساحات عليه وعدم منحه الكثير من الوقت للتفكير".

واستدعى تيتي لهذه الموقعة مهاجم ريال مدريد الشاب رودريغو (18 عاماً) الذي يلتحق بمنتخب "راقصي السامبا" للمرة الأولى في مسيرته الفتية، بعدما فرض نفسه نجما في النادي الملكي بإشراف المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.

واثبت رودريغو نجاعته التهديفية ونضجه الكبير برغم صغر سنه، فسجل خمسة أهداف، منها ثلاثية أمام غلطة سراي التركي في دوري أبطال أوروبا، في ست مباريات بقميص النادي الملكي.