ميسي يغيب عن مباراة الأرجنتين وألمانيا وجدل تير شتيغن - نوير يستمر

Reuters

وتواصل الجدل في الأسابيع الماضية حول من هو "الرقم واحد" في مركز حراسة المرمى في تشكيلة المدرب يواكيم لوف، بين حارس مرمى بايرن ميونيخ الألماني مانويل نوير، ونظيره في برشلونة الإسباني مارك-أندريه تير شتيغن.

وشهدت الفترة الأخيرة تنافساً محتدماً وحرب تصريحات مطالبة بهذا أو بذاك ليكون الخيار الأول في المانشافت، حتى أنها وصلت لحد التهديد من قبل رئيس النادي البافاري أولي هونيس بسحب جميع لاعبيه وعدم السماح لهم بالالتحاق في حال تفضيل تير شتيغن على حارسه، كما جاء في تصريحات نشرتها مجلة "سبورت بيلد".

وكان تير شتيغن (27 عاماً) أثار جدلاً في الأوساط الكروية الألمانية بتصريح قال فيه "ما زلت أحاول القيام بكل شيء لكن هذه الرحلة مع ألمانيا كانت نكسة كبيرة بالنسبة إلي"، في اشارة الى بقائه على دكة البدلاء في مباراتي المانشافت أمام هولندا (4-2 لهولندا) وإيرلندا الشمالية (فازت ألمانيا 2-0) ضمن تصفيات يورو 2020.

واستتبع ذلك رداً من نوير (33 عاماً) الذي أكد أن "الموضوع مغلق بالنسبة لي"، لكنه وجه انتقاداً لتير شتيغن باعتبار أن ما أدلى به أضر بالمنتخب.

وحسم لوف الجمعة الموضوع بتأكيده أن قائد المنتخب مانويل نوير سيظل حارس المرمى الأساسي في المنتخب الألماني، مشيراً إلى أن تير شتيغن سيبدأ المباراة الودية أمام منتخب التانغو، على أن يكون نوير اساسياً في المباراة امام إستونيا يوم الأحد ضمن منافسات المجموعة الثالثة لتصفيات يورو 2020. وقال "قررت أن يلعب مارك في دورتموند ومانو (نوير) في تالين".

وسيغيب ليونيل ميسي زميل تير شتيغن في الفريق الكاتالوني لإيقافه لثلاثة أشهر بعد عقوبة تعرّض لها في الثالث من آب/أغسطس الماضي من قبل اتحاد أميركا الجنوبية "كونميبول"، بعد انتقاده اللاذع للتحكيم خلال بطولة كوبا أميركا الأخيرة التي حل فيها منتخب بلاده ثالثاً.

ولم يحدد الاتحاد القاري وقتها سبب الإيقاف، لكنه قال إن الأمر مرتبط بالبندين الأول والثاني من المادة السابعة لقوانين الانضباط لديه.

ويتضمن البندان عبارات مثل "سلوك سيئ، مهين أو احتجاج تشهيري من أي نوع" و"خرق قرارات، توجيهات أو أوامر هيئات قانونية"، وهو ما كلفه أيضاً غرامة مالية بقيمة 50 ألف دولار أميركي.

في المقابل سيكون تيمو فيرنر (لايبزيغ)، وإيلكان غوندوغان (مانشستر سيتي الإنكليزي) وتوني كروس (ريال مدريد الإسباني) وجونا هيكتور (كولن)، وماتياس غينتر (بوروسيا مونشنغلادباخ) خارج حسابات لوف للإصابة.

وسبق للمنتخبين أن التقيا في 22 مباراة رسمية وودية، حيث كانت الأفضلية للتانغو الذي فاز في 10 مناسبات مقابل أربعة تعادلات و8 انتصارات للمانشافت.