YOURZONE- السيدة العجوز في عز شبابها

Reuters

هذا المقال منقول عن موقع YOURZONE

ينظر الجميع الآن ليوفينتوس بعين المنافس القوى على كل البطولات المشارك بها فمنذ وصول العملاق الإيطالى لنهائى دورى الأبطال عام 2015 والوصول الموسم الحالى للنهائى المرتقب فى كارديف أصبح اليوفى منافس شرس يخشاه الجميع ولا يتمنى مواجهته.

فى بداية الموسم كثرت التوقعات على عدم مقدرة البيانكونيرى على المنافسه فى أوروبا وربما سقوط محليا أيضا خصوصا بعد التفريط فى أهم عناصر الفريق فى أخر موسمين وعلى رأسهم ثنائى الهجوم كارلوس تيفيز ومن بعده ألفارو موراتا ومايسترو وسط إيطاليا أندريه بيرلو وايضا التفريط فى القوة الضاربة بوسط الملعب بول بوغبا و أرتورو فيدال وغيرهم ، وإستقطاب أسماء ليست بارزة بقوة على الساحة الإيطالية او الاوروبيه مثل ديبالا اللاعب الصغير الصاعد من باليرمو وأليكساندرو القادم من بورتو و كوادرادو الذى لم يستطع إثبات نفسه فى تشيلسي الإنجليزي وهيغواين صاحب الـ29 عام الذى ظل إعلام إيطاليا يسخر من وزنه الزائد مده طويله بالإضافه إلى سامى خضيره الذى فقد حظوظه فى الأستمرار مع ريال مدريد ودانييل ألفيش الذى أستغنى عنه برشلونه بدون مقابل مالى وغيرهم.

بالرغم أن أغلب اللاعبين الذين تعاقد معهم اليوفى الكثير توقع فشلهم سواء بسبب السن او ضعف الإمكانيات إلا انهم أثبتوا العكس وصدم بطل إيطاليا الجميع فى بداية الموسم حيث البداية القوية المعهوده والنتائج المخيبه لآمال كل من كان يتوقع سقوط يوفينتوس تحت قيادة الإيطالى المخضرم أليغرى بل قدم خط دفاع يوفينتوس ومن خلفهم العملاق بوفون مباريات قوية ورائعه وحافظوا على نظافة شباكهم 18 مباراة فى الدوري من أصل 37 مباراة بالإضافه إلى انهم لم تهتز شباكهم إلا بـ26 هدف كأقوى دفاع بالكالشيو يأتى خلفهم دفاع روما الذى أهتز شباكه 36 مره وعلى الصعيد الأوروبى تمكن يوفينتوس من الصعود كأول مجموعته بعد التغلب على إشبيليه بطل الدورى الأوروبى وليون الفرنسي ودينامو زيغرب الكرواتى والعبور من دور الـ16 عن طريق بورتو البرتغالى ثم إقصاء برشلونه الإسبانى والفوز على موناكو الفرنسي فى دور قبل النهائى ذهابا وأيابا ليصعد إلى الدور النهائى لمواجهة ريالد مدريد الإسبانى حامل اللقب ، وكان لدفاع اليوفى الكلمه العليا فى مشواره الأوروبي أيضا حيث لم تهتز شباك البيانكونيرى سوى ثلاث مرات فقط ليصبح أقوى خط دفاع أيضا فى دورى الأبطال ويصبح هز شباك بوفون هى المعادلة الأصعب فى البطولة خصوصا حينما تواجه قبل بوفون قلب دفاع بقوة بونوتشى وكيلينى وبرازلى بالإضافه إلى المهدى بن عطيه الدولى المغربى

ولكن كيف لأليغرى تحقيق ذلك المستوى القوى بدون أهم الورقات الرابحه لديه فى أخر موسمين سواء على الصعيد الهجومى او فى وسط الملعب وبرغم ذلك نجد أن أليغرى أستطاع تطوير أداء اللاعبين ليصبح مناسب لفكره وأسلوبه ، بالرغم أن الشائع فى كرة القدم ان المدرب يستقطب اللاعبين المناسبين لطريقته ولكن فى يوفينتوس الوضع مختلف تماما فيمكن للاعبي اليوفى تطبيق أكثر من طريقة لعب فى مباراة واحده وبوجود تشكيله واحده يمكنهم اللعب 3-5-2 ويمكنهم اللعب 5-3-2 وايضا 4-4-2 و 4-3-3 وبعض الأوقات 3-4-3 !!

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا


>