يورو 2016: تفاؤل كبير في الشارع الفرنسي وثقة برتغالية عمياء!

beIN SPORTS

باريس - إيلي المندلق

تصوير: سامر الرجال

 

باريس التي احتضنت منتخبها الوطني في الافتتاح وفي ربع النهائي تتأهب اليوم لإسدال الستارة على النسخة الخامسة عشرة للبطولة من استاد دو فرانس هذا الملعب الذي توّج فيه المدرب الحالي ديدييه ديشان بكأس العالم 1998، والأمل يحدو الفرنسيين بإضافة لقب أوروبي ثالث بعد الأول عام 1984 والثاني عام 2000،

في جادة الشانزيليزيه التاريخية حيث يرفرف العلم الفرنسي وسط قوس النصر، يصعب المشي أو حتى الوقوف بفعل تدفق الناس حيث توقف البعض منهم من أجل الإجابة على أسئلتنا.

أتوقع مباراة قوية غداً، وسننتصر! يرتقي مستوى المنتخب الفرنسي باستمرار منذ البداية، وتغلبنا على ألمانيا بطلة العالم في نصف النهائي. أتوقع أن نفوز بثلاثية نظيفة وننزل إلى الشوارع للاحتفال حتى الصباح" قال نيكولا ابن باريس والوفي لناديها.

سنفوز 2-1 توقعت أوريلي التي اعتبرت أن وصول منتخب بلادها إلى النهائي منطقي. "كانت البداية صعبة بعض الشيء ثم تتطور أداء اللاعبين وتمكنا من تجاوز جميع منافسينا"، أما زوجها فابيان فأكّد أن فرنسا ستفوز "عندما تطيح بألمانيا القوية وتملك لاعبين مثل غريزمان وباييت وجيرو وبوغبا لإ يمكن أن تخسر في النهائي. آمل أن نتوجه جميعاً إلى الشانزيليزيه مباشرة بعد المباراة".

من جهتها قالت ناديا وهي شابة فرنسية من أصول تونسية "سنفوز بكأس أوروبا ، عندما فازت فرنسا بمونديال 1998 واحتفلوا في هذا المكان كنت لا أزال طفلة صغيرة، أتمنى أن يتكرر الأمر وأن نأتي إلى هذا المكان للاحتفال".

"أعتقد أننا سنفوز بهدفين دون رد" توقّع مارك. المنتخب الفرنسي قوي جداً والمدرب ديشان يضع خططاً ناجعة ولذلك أنا أثق بهذا الفريق وبقدرته على الفوز بالبطولة. إننا أفضل بكثير من البرتغال والفرصة متاحة أمامنا من أجل الفوز بالبطولة للمرة الثالثة".

الحديث عن المباراة أثار فضول بعض البرتغاليين في المكان فالتف حولنا عدد منهم للإدلاء بتوقعاتهم فقال أوكتافيو الذي يشبه مثله الأعلى رونالدو " أتوقع فوز البرتغال بهدفين لكريستيانو رونالدو، تحسن أداء الفريق كثيراً. بعد البداية المعقدة والتأهل الصعب تمكنا من الفوز على كرواتيا وتخطي ويلز بجدارة في نصف النهائي. الفريق يستحق الفوز بالبطولة".

أما مواطنته لورين فصاحت بتفائل شديد: "سنفوز سنفوز! رونالدو سيكسّر كل شيء سيسجل هو وكواريزما وناني. الفرنسيون يعتقدون أنهم أقوى لكن ذلك غير صحيح، لدينا عدة نجوم وسنخرج فائزين من هذا النهائي".

وتعتبر الجالية البرتغالية في فرنسا من الأكبر بين الجاليات الأخرى إذ يعيش في فرنسا ما يقارب المليون ونصف المليون برتغالي، ومعظمهم يحملون الجنسيتين مثل لاعب المنتخب الفرنسي السابق روبير بيريس المولود من أب برتغالي.

 

وفي الشانزيليزيه أيضاً حل تميمة البطولة "سوبر فيكتور" ضيفاً على المكان فأحدث وجوده موجة بشرية إذ انجذب إليه الجميع لالتقاط الصور التذكارية، أما المتاجر التي تبيع قمصان المنتخب الفرنسي فكان من الصعب الدخول إليها بسبب الإقبال الكثيف على شرائها رغم ارتفاع ثمنها مع تبقي بضع ساعات على انطلاق النهائي.