هولندا في مهب الريح

Getty Images

هذا المقال نشر في beIN SPORTS Your Zone

أخفق المنتخب الهولندي في الوصول لنهائيات بطولة أُمم أُوروبا 2016 التي ستقام في فرنسا الصيف القادم , وجاء إخفاق المنتخب الهولندي بعد الأداء الهزيل الذي قدمه المنتخب في مشواره في التصفيات المؤهلة للبطولة إذ أن المنتخب الهولندي لم يحصد سوى ثلاث عشرة نقطة فقط من عشرة مباريات لعبها ليفشل بذلك في إحتلال المراكز الأُولى المؤهلة مباشرة للبطولة أو حتى المركز الثالث الذي يؤهل المنتخب للعب مباريات الملحق وذلك بعد أن إحتل المرتبة الرابعة في ترتيب مجموعته التي كانت كل التوقعات تشير إلى أن المنتخب الهولندي سوف يتصدرها دون أي عناء إلا أنه خالف كل تلك التوقعات .

المنتخب الهولندي وبعد أن عودنا على أداءه الكبير والمتميز في الآنة الأخيرة خاصة في بطولات كأس العالم , فلو رجعنا بالذاكرة قليلاً لمونديال جنوب أفريقيا 2010 فسنجد أنه قد إحتل مركز الوصافة بعد الخسارة في الدقائق الأخيرة من منتخب إسبانيا بالهدف القاتلالذي أحرزه إنييستا في المباراة النهائية للبطولة , تلك المباراة التي شهدت حالتي إنفراد كامل للنجم آرين روبن بالحارس كاسياس ولو تمكن من إحراز أي منهما لكانت هولندا هي المتوجة باللقب . و لكن المنتخب الهولندي ثأر لنفسه في المونديال الأخير بالبرازيل بعد أن دك شباك المنتخب الإسباني بخماسية كاملة قبل أن يشق طريقه و يحرز المركز الثالث في البطولة بعد الفوز على المنتخب البرازيلي صاحب الأرض .

وبالرغم من هذا الأداء المتميز في بطولات كأس العالم إلا أن أداء المنتخب الهولندي في بطولات أمم اوروبا ليس كمثيله في بطولات المونديال ففي البطولة الأخيرة والتي أقيمت في العام 2012 في كل من بولندا واوكرانيا نجد أن المنتخب الهولندي لم يتمكن من تجاوز دور المجموعات بل أنه تلقى ثلاثة هزائم متتالية ومن منتخبات أقل منه في المستوى والتصنيف مما يؤكد أن حسابات بطولة اليورو تختلف تماماً عن حسابات المونديال .

المنتخب الهولندي والذي لم يتغيب عن أي بطولة كبيرة منذ غيابه عن مونديال 2002 بكوريا واليابان وجد نفسه خارج نطاق خدمة يورو فرنسا .

والبرغم من رفع عدد المنتخبات المشاركة في البطولة لـ24 منتخباً للمرة الاولى في تاريخ البطولة إلا أن غياب المنتخب الهولندي سيكون ذا تأثير على الجمهور والمشجعين بغياب لمسات اشنايدر و انطلاقات كل من هونتيلار و فان بيرسي والجناح الطائر روبين , ومع هذا الفراغ الكبير إلا أننا سنحاول أن نستمتع بعروض بقية المنتخبات والنجوم المشاركة في تلك البطولة المنتظرة .


>