نداء القلب والعقل

أمنية أي لاعب هو ان يمثل منتخب بلاده وهذا يعتبر شرف لا كبير لا يحظى به الا قلة من اللاعبين اصحاب المهارات العالية ولكن هنالك صراع خفى خاصة للاعبين العرب المزدوج الجنسية بين تمثيل منتخب الأصول او منتخب النشأة.

مع الكم الهائل من اللاعبين ذوى الاصول العربية المنتشرين في الدوريات الأوربية برز اسم اللاعب الجزائري الأصل نبيل فقير الى السطح بقوة بعد استدعائه للمنتخب الجزائري وحتى الأن لم يحسم اللاعب مصيره بشكل واضح وهنالك عدة اسباب تجعل تمثيله للمنتخب الجزائري إضافة له منها :

- المنتخب الجزائري يشهد طفرة مميزة بالجيل الحالي بدأت في كأس العالم الأخيرة وحصوله على الفرصة الأن مع هذا الجيل يضمن له بطولات ومشاركات مميزة تضيف له في مقبل مشواره الكروي .

- كل او جل اللاعبين الجزائريين الذين يمثلون المنتخب الأن ولدوا او تربوا في أوروبا ولديهم الفكر الاحترافي الكروي المميز لذلك لن يجد صعوبة في التأقلم مع هذا الوضع .

- بكل تأكيد اللاعب الآن ينظر الى كأس الأمم الأوربية القادمة والتي ستحضنها فرنسا ولديه الأمل في اللعب في هذا المحفل الكروي الأوربي ولكن هذا يقابله عدم وجود ضمانات واضحة من الفرنسيين باللعب مع الكم الهائل من اللاعبين الفرنسيين قد يجد صعوبة في إقناع مدرب المنتخب الفرنسي وهذا يقودنا الى ان اللعب للمنتخب الجزائري أضمن له من المنتخب الفرنسي بمراحل .

- الأوربيون دائماً ما يحاولون كسب أي لاعب حتى اذا لم يشارك فالمهم لديهم هو ضمان اللاعب في المنتخب ولو بمباراة ودية وما حالة منير الحدادي الا مثال لذلك فقد امتثل ديل بوسكى للإعلام الإسباني واستدعى اللاعب لمباراة واحدة فقط ولكن انظروا اين اللاعب الآن فقد اصبح نسياً منسياً.

- تمثيل الجزائر يضمن له المشاركة اساسياً الا في حالة الإصابات او انخفاض المستوى .

- الجزائر عادت لأمجادها السابقة واصبحت مسألة حجز البطاقة المونديالية شبه مضمونة وبالتالي مع هذا الجيل سيضمن اللاعب اللعب في أكثر مونديالين وهذا شرف لا يتحصل عليه مع المنتخب الفرنسي.

هذا المقال نشر في beIN SPORTS Your Zone


>