نافاس... من عتبة الخروج إلى صدر البيت الملكي

Getty Images

منذ أسابيع قليلة كان الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس حارس مرمى ريال مدريد على أعتاب الرحيل، لكنه الآن يملك رقماً قياسياً في ناديه بالحفاظ على نظافة شباكه في أول خمس مباريات بالموسم ويتطلع إلى تعزيزه أمام أثلتيك بيلباو في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم يوم الأربعاء.

وأظهر نافاس براعته منذ فشل صفقة انتقاله إلى مانشستر يونايتد في آخر أيام الانتقالات ونجح سريعاً في نيل إعجاب المشجعين.

ولم يدخل مرمى نافاس - الذي ذكرت تقارير أنه كان ضمن صفقة تبادلية تتضمن انتقال ديفيد دي خيا إلى ريال مدريد - أي هدف في أول أربع مباريات بالدوري إضافة إلى مباراة شاختار دونيتسك الأوكراني في دوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء الماضي.

وتفوق حارس مرمى كوستاريكا على أفضل بداية سابقة لحارس في ريال عندما حافظ ميغيل آنخيل على نظافة شباكه في أول أربع مباريات من موسم 1975-1976.

ونجح ريال أيضاً في عدم استقبال أي هدف في أول أربع مباريات من موسم 1957-1958 عندما تبادل الثنائي روغيليو دومينغيز وخوانيتو ألونسو حراسة مرمى النادي.

وقال نافاس للصحفيين "كانت ليلة صعبة بالنسبة لي في آخر أيام الانتقالات لكن الآن بات ذلك من الماضي".

وأضاف "الآن أفكر في الحاضر ويثق المدرب (رافائيل بنيتز) بإمكانياتي. لدي الفرصة للبقاء وسأبذل قصارى جهدي. أنا ممتن كثيراً لمشجعي ريال على دعمهم وهو أمر ليس بالسهل حدوثه".

وانصب معظم التركيز قبل مواجهة غرناطة يوم السبت على مدى قدرة كريستيانو رونالدو على تسجيل هدفين ومعادلة الرقم القياسي لراؤول الهداف التاريخي لريال برصيد 323 هدفاً لكنه لم يظهر بمستواه.

وحُسمت المباراة التي انتهت بنتيجة 1-0 بفضل ضربة رأس من الفرنسي كريم بنزيمة وقدرة نافاس على إنقاذ عدة فرص خطيرة.

وسيحاول ريال أمام بيلباو استعادة قوته الهجومية التي جعلته يحرز قبلها 15 هدفاً في ثلاث مباريات.

وأهدر ريال نقطتين فقط في الجولة الافتتاحية للدوري بتعادله مع سبورتينغ خيخون بينما نجح برشلونة حامل اللقب في الفوز بكل مبارياته قبل أن يلعب في ضيافة سيلتا فيغو يوم الأربعاء أيضاً.

 


>