نافاس تاريخي...تفوّق مطلق لباريس وفوز خجول للملكي

beIN SPORTS

عرفت قمة المرحلة الرابعة من دوري أبطال أوروبا، بين ريال مدريد وضيفه باريس سان جيرمان العديد من الأرقام الملفتة التي أدخلت كيلور نافاس وفريقه ريال مدريد التاريخ، وعزّزت مكان باريس سان جيرمان بين نخبة كرة القدم الأوروبية.

وحسم ريال مدريد المباراة بهدف نظيف سجله المدافع ناتشو (بديل مارسيلو المصاب) في الدقيقة 35، إثر خطأ فادح من الحارس الألماني لباريس سان جيرمان كيفن تراب.

نهاية المباراة بتفوق ريال مدريد، لا تعكس الأحداث التي شهدها ملعب "سانتياغو برنابيو"، فباريس سان جيرمان فرض سيطرة مطلقة على المواجهة وحاصر النادي الملكي طيلة 90 دقيقة، الأمر الذي أثبتته أرقام ما بعد اللقاء.

نافاس "المحظوظ" يدخل التاريخ

دخل الحارس الدولي الكوستاريكي كيلور نافاس تاريخ ريال مدريد من أوسع أبوابه، فقد بات الحارس الأكثر حفاظاً على نظافة شباكه في تاريخ النادي الملكي بـ 854 دقيقة، متفوّقاً على خوان ألونسو بـ 703 دقائق وبيتانكور بـ 690 دقيقة.

وتمكّن الحارس الذي كان قاب قوسين من مغادرة مهينة للنادي الملكي من تحقيق رقم رائع في مسابقة دوري أبطال أوروبا، إذ بات أول حارس مرمى في تاريخ المسابقة يحافظ على نظافة شباكه في أول 6 مباريات له في البطولة.

تفوّق مطلق

الجانب الآخر من إنجاز نافاس ساهمت فيه الخشبات الثلاث بقسط وافر، فقد أصاب نجوم باريس سان جيرمان أحد القائمين أو العارضة في 3 مناسبات وهو الرقم الأعلى في المسابقة هذا العام.

من جهة أخرى تؤكد الأرقام أن النادي الباريسي بسط سيطرة مطلقة على مجريات القمّة وكان يستحق نقطة التعادل على الأقل، فباستثناء الخطأ الفادح للحارس تراب لم يرتكب أبناء المدرب لوران بلان أخطاء مؤثرة في الدفاع.

وسيطر زملاء القائد تياغو سيلفا على الكرة حتى بلغت نسبة امتلاكهم لها 60%، مقابل 40% للنادي الملكي الذي سجّل في مباراة البارحة النسبة الأدنى من امتلاك الكرة في كل المسابقات هذا الموسم.

كما تتجلى سيطرة الباريسيين على المباراة من خلال عدد التمريرات بين اللاعبين، إذ بلغت جملة التمريرات الباريسية 701 تمريرة، بنسبة نجاح بلغت 92%، فيما اكتفى ريال مدريد بـ 475 تمريرة بنسبة نجاح بلغت 84.8%.

وتظهر أرقام النجم الأول للفريق، البرتغالي كريستيانو رونالدو أن ريال كان بعيداً عن مستواه، فقد سدّد "الدون" 3 مرات على المرمى وهو الرقم الأدنى له في كل المسابقات هذا العام.

وكان نجم باريس سان جيرمان زلاتان إبراهيموفيتش الأكثر تسديداً على المرمى خلال اللقاء بـ 5 تسديدات.

فوز خجول ولكن..

رغم ظهوره الشاحب في مباراة "سانتياغو برنابيو"، إلا أن ريال مدريد تجاوز رقم غريمه برشلونة بـ 18 مباراة دون هزيمة في دور المجموعات، وبات صاحب الرقم القياسي بـ 19 مباراة.

بتأهله إلى الدور الثاني، تمكّن ريال مدريد من بلوغ هذا الدور للمرة 11 في تاريخه قبل نهاية دور المجموعات بمرحلتين (رقم قياسي).

بفوزه على باريس سان جيرمان، بات ريال مدريد الفريق الوحيد الذي لم يتعرَض للخسارة في الدوريات الخمسة الكبرى، في المقابل تعرض النادي الباريسي للهزيمة الأولى.


>