ميلان يهدر فرصة ذهبية لاعتلاء الصدارة

Reuters

في المقابل، استفاد نابولي على أكمل وجه من تعثر قطبي ميلان هذا الأسبوع لتقليص الفارق بينهما بعد فوزه على مضيفه بولونيا 2-صفر.

وبقي ميلان في المركز الثاني برصيد 48 نقطة بفارق نقطتين عن انتر المتصدر وحامل اللقب والذي كان سقط في فخ التعادل السلبي أمام أتالانتا الأحد، علماً بأن "نيراتسوري" يملك مباراة أقل، فيما رفع نابولي رصيده إلى 46 نقطة متأخراً في المركز الثالث. وتقدم سبيتسيا للمركز الرابع عشر برصيد 22 نقطة.

في المباراة الأولى، دخل "روسونيري" إلى ملعب سان سيرو مع فرصة كبيرة لانتزاع الصدارة من جاره "نيراتسوري" عقب تعادل الاخير أمام أتالانتا الرابع، مما كان سيفسح المجال امام رجال المدرب ستيفانو بيولي لخطف الصدارة ولو مؤقتاً، على اعتبار أنّ انتر يملك مباراة مؤجلة من المرحلة العشرين.

وبعدما سجل البرتغالي رافايل لياو هدف التقدم لمصلحة أصحاب الأرض (45+1) بعد دقيقتين من إهدار الفرنسي تيو هرنانديز ركلة جزاء، أدرك البديل الكولومبي كيفين أغوديلو التعادل في الشوط الثاني (64) قبل أن يحطّم الغاني إيمانويل غياسي أحلام ميلان بالخروج ولو بنقطة بهدف قاتل (90+6). 

وكانت كل المؤشرات توحي الى أنّ ميلان سيخرج منتصرًا، على اعتبار انه يخوض المواجهة على أرضه، كما أنّه حقّق الانتصار في المباريات الثلاث الأخيرة. فاكتفى المدرب بيولي بإجراء تغيير وحيد عن المباراة السابقة التي انتهت بفوز عريض لفريقه على فينيتسيا 3-صفر، فحلّ البوسني رادي كرونيتش مكان ساندرو تونالي الموقوف، فيما استمر النجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش في قيادة الهجوم. 

وسيتحسّر ميلان كثيرًا على إضاعة ركلة جزاء قبل لحظات من نهاية الشوط الاوّل بعد عرقلة من الحارس ايفان بروفيديل على لياو (43)، واثر العودة الى تقنية الحكم المساعد (في أيه آر) تم احتساب الركلة، لكنّ هرنانديز أهدرها (45).

عوّض لياو واضعاً حدا لسلسلة من الفرص أضاعها أصحاب الأرض في الشوط الأول، وتمكن من الاستفادة من تمريرة بينية رائعة فشل مدافع سبيتسيا اليوناني ديميتري نيكولاو في تشتيتها على النحو الصحيح، لتصل الى البرتغالي المنفرد بالحارس ليسددها فوقه ببراعة (45+1).

في الشوط الثاني، تمكن غوديلو من معادلة النتيجة بعد ست دقائق من دخوله كبديل بعد تمريرة عرضية من دانيالي فيردي (64).

وفي لحظات أخيرة جنونية، ألغي هدف لميلان (90+3) سجله جونيور ميسياس بعدما أطلق الحكم صافرته من دون أن يمنح أصحاب الأرض الأفضلية اثر خطأ على ريبيتش قبل وصول الكرة الى ميسياس مما أشعل غضب ميلان، فيما كان القائم بعد دقيقة يتصدى لرأسية إبراهيموفيتش.

وبعد ست دقائق من الوقت المحتسب بدل الضائع وصلت كرة إلى غياسي الذي انطلق وسجّل هدفاً قاتلاً في شباك "روسونيري" مانحاً فريقه فوزاً في سان سيرو.

وفي المباراة الثانية، انتهز نابولي فرصة خسارة ميلان وتعادل إنتر ليقلّص الفارق مع الأخير إلى أربع نقاط فقط، بعد فوز مقنع على مضيفه بولونيا بفضل ثنائية الجناح المكسيكي هيرفينغ لوزانو (20 و47).

وحظي جمهور نابولي ببشرى سارة أخرى تمثلت بعودة المهاجم النيجيري فيكتور أوسيمهن إلى الميدان، عقب مشاركته في الدقائق العشرين الأخيرة مرتدياً قناعاً واقياً، بعد أقل من شهرين من إصابته بكسور عدّة في الوجه.                                    


>