مونشنغلادباخ يلحق بدورتموند الخسارة الثانية

Reuters

وتجمد رصيد دورتموند الذي خاض اللقاء بعشرة لاعبين لاكثر من 50 دقيقة، عند 12 نقطة في المركز الرابع، فيما صعد مونشنغلادباخ للمركز الحادي عشر مع 7 نقاط متجنباً مراكز الهبوط.

من دون هالاند ورويس

على ملعب "بوروسيا بارك" في مونشنغلادباخ، خاض الضيف دورتموند اللقاء من دون نجميه في الهجوم النرويجي إرلينغ هالاند وقائده ماركو رويس بسبب الإصابة، في سعيه لفوز رابع توالياً ووصافة الدوري.

وأقر مدافع وقائد دورتموند ماتس هوملس بعد الخسارة أن الفريق "افتقد كثيراً لإرلينغ وماركو، ولكن احتجنا للمزيد من القوة والتصميم".

من ناحيته، يمر مونشنغلادباخ بفترة عصيبة إذ لم يحقق (قبل هذه الأمسية) سوى انتصار يتيم في 5 مباريات كان على أرضه على حساب أرمينيا بيليفيلد 3-1 في المرحلة الرابعة.

واعتقد الفريق "الأصفر والاسود" انه افتتح التسجيل غير أن الحكم ألغى الهدف الرأسي لهوملس بداعي التسلل بعد ركلة ثابتة نفذها البرتغالي رافايل غيريرو (8).

وبعد مرور 21 دقيقة من دون أي تسديدة بين الخشبات من الفريقين كليهما وانقاذ من الحارس السويسر غريغور كوبل بعد ركلة ركنية مباشرة من يوناس هوفمان (36)، افتتح صاحب الـرض التسجيل بعد دقيقة اثر تمريرة خاطئة من غيريرو وصلت إلى السويسري دنيس زكريا داخل المنطقة فتخلص من لاعب الوسط الانكليزي جود بيلينغهام وسدد بقدمه اليمنى كرة خدعت الحارس كوبل، مسجلاً هدفه الرابع هذا الموسم.

ولم يكد دورتموند يستفيق من صدمة الهدف الأوّل، حتى تلقى ضربة ثانية بطرد لاعبه السوري-الالماني محمود داهود اثر تلقيه بطاقة صفراء ثانية (40)، من إجمالي 8 بطاقات صفراء في المباراة.

في الشوط الثاني، اقترب زكريا من مضاعفة النتيجة بتسديدة قوية لتصطدم الكرة بالقائد دورتموند إلى المرمى، ما أجبر حارسه على ردة فعل (74).

وفي الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني، كاد البديل البلجيكي ثورغان هازار يدرك التعادل بضربة رأسية لم تثمر، ليمني دورتموند بهزيمته الثانية بعد 3 انتصارات متتالية محلية وقبل استقباله سبورتينغ لشبونة البرتغالي في الجولة الثانية من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.
 


>