مهلة إضافية للمدن المضيفة للـ"يورو" بخصوص الحضور الجماهيري

.

مدد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) الطامح إلى حضور جماهيري لمباريات نهائيات كأس أوروبا 2020 المؤجلة إلى الصيف المقبل بسبب فيروس كورونا، "حتى 28 نيسان/أبريل الحالي" المهلة الممنوحة إلى المدن الـ12 المضيفة لتقديم سيناريوهاتها الصحية وزيادة عدد المتفرجين المتوقعين.

وكان الاتحاد الأوروبي حدد في الوهلة الأولى هذا الأربعاء موعد نهائياً للمدن المنظمة الموزعة في 12 دولة أوروبية لتحديد العدد المحتمل في كل ملعب خلال البطولة المقررة في الفترة بين 11 حزيران/يونيو و11 تموز/يوليو المقبلين.

لكن في الوقت الذي تجعل فيه الأزمة الصحية مثل هذه التوقعات غير مؤكدة، منح الاتحاد القاري فترة ثانية "حتى 28 (نيسان) أبريل" لرفع عدد المتفرجين بحسب ما أعلنه متحدث باسم اليويفا لوكالة فرانس برس.

وكان الاتحاد الأوروبي الذي سيوضح الجمعة مقترحات المدن، يعد منذ أسابيع عدة بإقامة كأس أوروبا بحضور جماهيري، مؤكدًا أنه في 19 نيسان/أبريل الحالي خلال الاجتماع المقبل للجنته التنفيذية، سيعدّل خطته الأولية المتضمنة 12 مدينة مضيفة في 12 دولة، بحال عدم تمكن بعضها من استضافة المتفرجين، حتى لو كان ذلك يعني نقل بعض المباريات إذا لم تتمكن المدن المعنية باستضافتها من ضمان الحضور الجماهيري.

وفي آذار/مارس الماضي، أوضح رئيس اليويفا السلوفيني ألكسندر تشيفيرين لصحيفة سبورتسكي نوفوستي الكرواتية أنه لا يريد إقامة مباريات "داخل أبواب موصدة" في كأس أوروبا.

تابع "كل المضيفين يجب أن يضمنوا حضور الجماهير"، فيما كان الاتحاد القاري ينظر في 4 خيارات للمدن المضيفة: مدرجات ممتلئة، بين 50 و100% من السعة، بين 20 و30% من السعة، أو داخل أبواب موصدة".

وتعرض هذا المطلب لانتقادات حادة في ألمانيا التي يتعين عليها تنظيم أربع مباريات في ميونيخ وحظرت منذ آذار/مارس 2020 تواجد الجمهور في الملاعب.

من ناحية أخرى، أعلنت رومانيا في 18 آذار/مارس الماضي أنها تعتمد على معدل لا يقل عن 25% من الجمهور في ملعب "أرينا ناسيونال" في بوخارست.

وتخطط الدنمارك لاستضافة ما لا يقل عن 11 ألف متفرج في المباراة الواحدة من المباريات الأربع المقرر أن تستضيفها العاصمة كوبنهاغن، حتى لو تحتفظ الحكومة بالحق في تشديد الخناق إذا تدهور الوضع الصحي.

ويمكن أن تستوعب بلباو ما يصل إلى 13 ألف متفرج بحسب الصحف المحلية، بينما تتوقع أمستردام "ما لا يقل عن 12 ألف متفرج".

في الأسبوع الماضي، رفع الاتحاد الأوروبي أيضا الحد الأقصى 30 % من المتفرجين في الملاعب والذي تم تحديده في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، من أجل السماح للسلطات المحلية بزيادة العدد بحرية في أفق تنظيم نهائيات كأس أوروبا.

واعترفت جمهورية ايرلندا الأربعاء بأنها لا تعرف ما إذا كانت إجراءات مكافحة كوفيد-19 ستسمح باستقبال المتفرجين في الملاعب خلال كأس أوروبا.

وقال الاتحاد الأيرلندي للعبة في بيان أنه "بعد النصائح والتوصيات المقدمة من قبل الحكومة، أبلغ الاتحاد الأوروبي بأنه بسبب وباء كوفيد، فإنه غير قادر، في هذه المرحلة، على تقديم تأكيدات بشأن وجود عدد أدنى من المتفرجين خلال كأس أوروبا".            
                  
 


>