ملحق يورو 2016: دربي اسكندنافي مثير يشد الأنظار

Reuters

سيكون دربي اسكندنافيا بين السويد والدنمارك في واجهة مباريات ذهاب ملحق التصفيات المؤهل إلى نهائيات كأس أوروبا 2016 المقررة الصيف المقبل في فرنسا بعد غد السبت في سولنا.

ويفتتح الملحق بمواجهة النرويج مع المجر غداً الخميس في أوسلو، ثم تلعب البوسنة والهرسك مع جمهورية أيرلندا في زنيكا الجمعة، وأوكرانيا مع سلوفينيا في لفيف، قبل أن تقام مباريات الإياب في 15 و16 و17 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.

في النزال الإسكندنافي، تملك الدولتان المرتبطان بجسر أوريسوند بين كوبنهاغن ومالمو تاريخاً من المواجهات في المسابقات القارية.

ففي نسخة 1992، خسرت الدنمارك في الدور الأول أمام السويد 1-0 قبل أن تحرز اللقب بمفاجأة كبرى، فيما رفعهما التعادل 2-2 في نسخة 2004 في البرتغال إلى ربع النهائي على حساب إيطاليا.

وفي تصفيات 2008 في كوبنهاغن عام 2007، توقفت المباراة بعد اقتحام مشجع دنماركي الملعب واعتدائه على حكم احتسب ركلة جزاء للسويد وطرد الدنماركي كريستيان بولسن للكمه ماركوس روزنبورغ.

وخرجت الدنمارك فائزة على السويد في المواجهات الأربع الأخيرة بينهما ودون أن تهتز شباكها.

وحلّت السويد ثالثة في المجموعة السابعة التي بدت في متناولها لكنها تخلفت في نهاية المطاف بفارق 10 نقاط عن النمسا المتصدرة و8 عن روسيا الثانية، وهي ستسعى جاهدة إلى عدم التفريط بفرصة بلوغ النهائيات للمرة الخامسة على التوالي والسادسة في تاريخها، علماً بأن أفضل نتيجة لها تبقى وصولها إلى نصف النهائي عام 1992 حين انتهى مشوارها أمام ألمانيا (2-3) التي خسرت النهائي أمام منافس الملحق بالنسبة لزلاتان إيبراهيموفيتش ورفاقه، الدنمارك ثالثة المجموعة التاسعة خلف البرتغال وألبانيا والباحثة عن التأهل التاسع في تاريخها.

ويقود السويد أفضل لاعب عشر مرات في البلاد الهداف إيبراهيموفيتش صاحب 9 أهداف في 6 مباريات مع فريقه باريس سان جيرمان الفرنسي هذا الموسم و8 أهداف في التصفيات من أصل 59 في 109 مباريات دولية، محاولاً تحقيق نتيجة طيبة على أرضه قبل خوض فريق المدرب إريك هامرين لقاء الإياب بعيداً من قواعده.

من جهتها، يغيب عن الدنمارك لاعب وسط هانوفر الألماني ليون أندرسون الذي تعرّض لجرح سكين بيده احتاج لجراحة. وقال مدرب الدنمارك مورتن أولسن: "يسرني حصولنا على فرصة الحسم على ارضنا".
                  
إصابات وإيقافات لدى أونيل


               
وتحلّ جمهورية أيرلندا ضيفة على البوسنة في زينيكا، قبل استقبالها الإثنين المقبل في دبلن، لكن فريق المدرب الأيرلندي الشمالي مارتن أونيل يعاني من إصابات وإيقافات.

وقال أونيل الذي سيفتقد جوناثان والترز وجون أوشي الموقوفين وحارس المرمى المصاب شاي غيفن: "لا يمكننا توقع أية مباراة سهلة في الملحق".

ويحوم الشك حول مشاركة حارس نيوكاسل الإنكليزي روب اليوت ومهاجم ساوثامبتون شاين لونغ صاحب هدف الفوز الشهير على ألمانيا الشهر الماضي.

وحلّت أيرلندا، الباحثة عن تأهل ثالث إلى النهائيات، ثالثة في مجموعتها وراء ألمانيا وبولندا فيما حلت البوسنة وراء ويلز وبلجيكا.

ويضم فريق المدرب محمد بازداريفيتش نجوماً عدة على غرار حارس تشيلسي الإنكليزي أسمير بيغوفيتش ولاعبي روما الإيطالي إدين دجيكو وميراليم بيانيتش.

كما لا تعتبر ذكريات البوسنة مع الملاحق بالجيّدة إذ خسرت أمام البرتغال في ملحقي مونديال 2010 وكأس أوروبا 2012، فيما تطمح أيرلندا أن تلاقي النجاح ذاته الذي سجلته في الملحق عام 2012 بتخطيها عقبة أستونيا 4-0 ذهاباً و1-1 إياباً.
                  
المجر وذكريات 1986


        
كانت المجر قريبة من التأهل مباشرة كأفضل ثالث في التصفيات، قبل ان يحرمها من ذلك هدف تركي متأخر في الدقيقة 89.

وعرف فريق المدرب الألماني برند ستوك أسماء أسطورية في تاريخه أبرزها على الإطلاق فيرنس بوشكاش.

مصير قد يصبح مؤلماً بحال فشلها بتخطي العقبة السكندنافية الأخرى، وبقائها بعيدة عن البطولات الكبرى منذ كأس العالم 1986، فيما تبحث النرويج عن التأهل لأول مسابقة كبرى منذ كأس أوروبا 2000.

وعلّق مدرب النرويج بير-ماتياس هوغمو: "نشعر بأنّنا نعرف المجر جيّداً، ونعرف ماذا نتوقع".

وفي لفيف، سيحلّ منتخب سلوفينيا على أوكرانيا بعد أن وصف مدربه سريتسكو كاتانيتش خصمه الأصفر بأنه "معقّد تقنياً وصلب".

ولا تملك أوكرانيا ذكريات جميلة مع سلوفينيا في التصفيات، فقد خسرت امامها في ملحق 2000 عندما تأهلت لأول مرة في تاريخها إلى البطولة القارية (2-1 ذهاباً و1-1 إياباً)، كما سقطت أمام فرنسا في ملحق مونديال 2014.

وتأهل 19 منتخباً إلى النهائيات القارية بصحبة فرنسا المضيفة وتبقى هناك أربعة مقاعد ستحسم من خلال الملحق الذي سيجمع بين ثمانية منتخبات حلّت ثالثة في مجموعاتها، علماً بأن تركيا حصلت على المقعد الوحيد لصاحب أفضل مركز ثالث بعد أن جمعت 18 نقطة في المجموعة الأولى خلف تشيكيا وأيسلندا وأمام هولندا التي ستغيب عن البطولة للمرة الأولى منذ 1984.

جدير بالذكر، أن قرعة النهائيات ستقام في 12 كانون الأول/ديسمبر في باريس، وقد وضعت فرنسا المضيفة على رأس مجموعة إضافة إلى إسبانيا حاملة اللقب وألمانيا بطلة العالم وإنكلترا والبرتغال وبلجيكا.


>