"ليفا غول" حلمٌ أم حقيقة؟

AFP

ماهو مؤكد أنه حتى هذا الصباح، يكاد كل من شاهد موقعة "أليانز آرينا" ليلة أمس، يعتقد أنه رأى حُلماً بطله البولندي روبرت ليفاندوفسكي، عندما دوّن هذا الأخير تاريخاً شخصياً له في بوندسليغا، بالتوقيع على 5 أهداف في أقل من 9 دقائق ضد فولفسبورغ ضمن المباراة التي فاز بها بايرن ميونيخ 5-1.

وأصبح "ليفا" - بديل الإسباني تياغو ألكانتارا في ثاني الأشواط -، اللاعب الرابع عشر في تاريخ الدوري الألماني الذي يسجل خماسية في مباراة واحدة والأول منذ أن حقق ذلك ميكايل تونييس في 27 آب/أغسطس 1991 في مباراة ديوسبورغ وكارلسروه (6-2).

"أشعر  بالأسف بعض الشيء لأن إنجازي السابق قد انتهى، لكن ما حققه روبرت كان مذهلاً. أهنئه على ذلك"، هذا ما كتبه على "فيسبوك" ميكايل تونييس الذي شعر بالأسف لأنه كان يتمنى بأن يكون آخر من سجل 5 أهداف في مباراة واحدة.

وكان ليفاندوفسكي قريباً جداً في أكثر من مناسبة من أن يعادل الرقم القياسي لأكبر عدد أهداف للاعب في مباراة واحدة والمسجل باسم ديتر مولر الذي وصل إلى الشباك في 6 مناسبات خلال لقاء فريقه كولن مع فيردر بريمن (7-2) في المرحلة الثالثة من موسم 1977-1978.

ولم يصدق كل من شاهد المباراة سواء في الملعب أو عبر شاشات التلفزة، أن ما حدث حقيقة أمس، على رأسهم المدرب غوارديولا الذي تصدرت صورته وسائل الإعلام وهو يضع يديه على رأسه تعجباً مما يحصل.

"لا يمكنني أن أفسر ما حصل"، هذا ما قاله المدرب الإسباني بعد اللقاء، مضيفاً: "لم اختبر في حياتي شيئا ًمماثلاً أن كان كمدرب أو لاعب. 5 أهداف في 9 دقائق. أنا سعيد جداً من اجل روبرت. لم نلعب جيدا في الدقائق الـ45 الاولى ثم سجلنا 5 أهداف في غضون 9 دقائق. لا يمكنني تفسير ما حصل".

أما ليفاندوفسكي الذي قلب تأخر فريقه 0-1 في الشوط الأول إلى فوز 5-1 في الثاني فقد تحدث، قائلاً: "كل ما أردته هو التسديد ثم التسديد مجدداً وبما أن النتيجة كانت 0-1 فكان يتوجب علي تسجيل هدفين على الأقل. كانت ليلة لا تصدق ويا له من شعور رائع".

وواصل ليفاندوفسكي الذي أصبح ثاني لاعب أجنبي في تاريخ الدوري الألماني يسجل خماسية بعد الآيسلندي اتلي ايدفالدسون (عام 1983 في مباراة فورتونا دوسولدورف مع إينتراخت فرانكفورت): "بعد الهدف الثالث أو الرابع نظرت إلى شاشة الملعب وتفاجأت لأنه كان هناك الكثير من الوقت قبل الوصول إلى نهاية المباراة. لم يكن المدرب مضطراً إلى توجيهي لأني كنت أعلم ما يجب القيام به".

وقارن ليفاندوفسكي بين إنجاز الأهداف الأربعة التي سجلها في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا مع فريقه السابق دورتموند ضد ريال مدريد الإسباني (4-1) عام 2013، وما حققه الأمس، قائلاً: "أن أسجل أربعة أهداف في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا فتلك كانت قصة رائعة وهامة جداً في مسيرتي. وأن أسجل خمسة أهداف فذلك يعني أنها أمسية أخرى كبيرة جداً بالنسبة لي".

إشادة من المنافس

ورغم الهزيمة المذلة لفريقه، أشاد مدرب فولفسبورغ ديتر هيكينغ بما حققه ليفاندوفسكي، قائلاً: "ما بإمكان المرء أن يقول إنه مهاجم من الطراز العالمي لقد سدد خمس مرات على المرمى وفي الواقع كان بإمكانه أن يسجل سبعة اهداف. من الواضح أنه كان بالأحرى علينا عدم السماح بما حصل".

من جهته مازح كابتن الفريق البافاري فيليب لام زميله ليفا "لأنه أهدر هدفين آخرين في المباراة".

وقال لام اليوم الأربعاء "علينا الاحتفاظ بالنقد. روبرت أهدر فرصتين أخريين لهز الشباك. عدم استكماله الأهداف السبعة يمثل خيبة أمل بالفعل".


>