كامبل يتخلى عن مهامه التدريبية مع ماكلسفيلد بـ "اتفاق متبادل"

Reuters

أعلن نادي ماكلسفيلد من الدرجة الرابعة الانكليزية الخميس أن مدربه المدافع الدولي السابق سول كامبل، تخلى عن مهامه باتفاق متبادل بعد ثمانية اشهر من اشرافه على الفريق.

وقال النادي في بيان أن رحيل لاعب ارسنال وتوتنهام هوتسبر السابق حصل "بطريقة ودية وكانت هناك شفافية تامة بين النادي وسول، بما يتعلق بالتحديات التي تواجه اندية الدرجات الادنى مثل ماكلسفيلد تاون".

وأفاد كامبل على الموقع الرسمي للنادي "قدم ماكلسفيلد اول تجربة رائعة لي في عالم التدريب، إضافة الى منحى تعليمي أنا ممتن له".

وتابع "أريد أن اشكر جميع اللاعبين والطاقم للدعم الذي حصلت عليه خلال الفترة التي امضيتها في ملعب موس روز، اضافة الى الجماهير الوفية، والتي بفضل إيمانها لعبت دورا مهما في نجاحنا في نهاية الموسم المنصرم".

وانتقد كامبل في وقت سابق عدم وجود مدربين من البشرة السوداء وآسيويين وأقليات عرقية في كرة القدم الانكليزية، واصفا ما يحصل بـ "اتهام محزن" للعبة.

وتسلم كامبل مهامه على دكة المدربين في ملعب "موس روز" في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، ونجح في إبقاء الفريق المهدد حينها بالهبوط إلى درجة أدنى باحتلاله لقاع الترتيب، بالبقاء ضمن الدرجة الرابعة بعد سلسلة من 10 مباريات لم يذق خلالها طعم الخسارة سوى مرتين.

 وكان لاعبو ماكلسفيلد هددوا بمقاطعة المباراة الاخيرة في الموسم المنصرم احتجاجا على عدم دفع رواتبهم، لكنهم تراجعوا عن تهديدهم بعدما عمدت إدارة النادي إلى دفع مستحقاتهم المتأخرة لاشهر عدة. كما تقدم ستة من لاعبيه السابقين بعريضة ضد النادي بسبب تأخير دفع مستحقاتهم المالية، ما دفع السلطات الضريبية الى وضع يدها على الملف، قبل أن يتم تأجيل النظر بالقضية حتى 11 ايلول/ سبتمبر.

وقاد كامبل فريقه السابق في آخر ظهور له على مقاعد المدربين امام بلاكبول الثلاثاء في كأس رابطة الاندية، وانتهت المباراة بفوز ماكلسفيلد بركلات الترجيح.

ويحتل ماكلسفيلد حاليا المركز الثامن في الدرجة الرابعة، بعدما اتبع خسارته افتتاحا امام إكستر، بفوز على ضيفه ليتون أورينت بثلاثية نظيفة.