كأس الـ"كاف": مولودية بجاية يسعى لنيل نصيبه ذهاباً

وتقام مباراة الاياب بعد ثمانية أيام في لوبومباشي.

يبدو الفارق كبيراً بين سجل انجازات الفريقين، فمازيمبي توج بطلاً للمسابقة القارية الأولى في خمس مناسبات أعوام 1967 و1968 و2009 و2010 و2015، وكأس الكؤوس الافريقية السابقة في 1980 وكأس السوبر القارية ثلاث مرات، فيما يخوض مولودية بجاية مشاركته القارية الأولى في تاريخه.

وخفف الفرنسي أوبير فيلود مدرب مازيمبي من أهمية الفوارق التاريخية بين الطرفين، خصوصاً اذا ما اخذنا في عين الاعتبار نتيجتي المواجهتين بينهما في دور الثمانية، اذ تعادلا سلباً في الجزائر ثم احتاج مازيمبي إلى هدف في الشوط الثاني ليفوز اياباً بهدف يتيم سجله الزامبي راينفورد كالابا.

وقال فيلود (57 عاماً) الذي أشرف على سابقاً على وفاق سطيف واتحاد العاصمة الجزائري، لوسائل اعلام محلية: "الحظوظ متساوية في النهائي. أثبت مولودية بجاية أحقيته بالوصول ولست متفاجئاً في بلوغهم هذا الدور".

وتابع: "بحكم عملي سابقاً مع عدة أندية جزائرية، أعرف تماماً عقلية اللاعبين.. صحيح أن بعض اللاعبين الجزائريين يفتقدون للموهبة، لكنهم يعوضون عن ذلك بروحهم القتالية الرهيبة".

ويضم مازيمبي لاعبين من غانا وكوت ديفوار ومالي وزامبيا.

وأضاف حارس المرمى السابق: "لم يتوقع كثيرون بلوغ بجاية الدور النهائي. من جهتنا، نحن بحاجة لانهاء الهجمات بطريقة أفضل. خلقنا العديد من الفرص في مباراتي نصف النهائي ضد النجم الساحلي التونسي لكننا لم نسجل سوى مرة".

وجرد مازيمبي النجم الساحلي من اللقب بالتعادل معه صفر-صفر في اياب نصف النهائي بعد أن تعادلا ذهاباً في سوسة 1-1.

أما مولودية بجاية فخطف بطاقته في الوقت القاتل بتعادله مع مضيفه الفتح الرباطي المغربي 1-1 في اياب نصف النهائي، بعد تعادلهما أيضاً من دون أهداف في مباراة الذهاب.

وحجز مولودية بجاية مقعده في النهائي برغم اكتفائه بتسجيل أربعة أهداف في 10 مباريات.

ورأى ناصر سنجاق مدرب مولودية انه يفضل مواجهة مازيمبي، وصيف نسخة 2013، بدلا من النجم الساحلي حامل لقب 2015: "لو خيرت بين الفريقين لفضلت مازيمبي لان الفريق التونسي صعب للغاية".

وتابع اللاعب السابق: "عندما نواجه مازيمبي هذه المرة، لن نلعب امام فريق مجهول بالنسبة الينا. فريقهم قوي ويملكون لاعبين أقوياء بدنيا، لكني اعتقد اننا نملك الخطة المناسبة للفوز عليهم".

ويعتمد بجاية حامل لقب كأس الجزائر 2015 والذي تأسس عام 1954، أكثر على لاعبيه المحليين، بالاضافة إلى المدافع المالي سومايلا سيديبيه والتشادي مورغان بيتورانغال.

وأضاف سنجاق: "لا مجال للخطأ في النهائي. لا أريد تلقي الأهداف لكن إذا حصل ذلك علينا تسجيل أكبر عدد قبل مواجهة العودة. علينا أن نتحلى بالكثير من الصبر خصوصاً في البليدة لأن الجمهور سيحضر بقوة".

ويخوض الفائز مواجهة كأس السوبر الأفريقية ضد حامل لقب دوري الأبطال ماميلودي صنداونز الجنوب أفريقي.