كأس السوبر الألمانية: دورتموند للاستفادة من الوضع المهزوز لبايرن

AFP

ولم تكن تحضيرات بايرن ميونيخ للموسم الجديد مثالية على الإطلاق، إذ خسر فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي معظم مبارياته التحضيرية ما جعله عرضة للانتقادات ولصافرات الاستهجان التي وجهها جمهوره للاعبين.

ويخوض بايرن المواجهة التي تجمع سنويا بين بطلي الدوري والكأس الألمانيين أمام مدرجات ممتلئة وعلى أرضه غريمه، ما سيصعب المهمّة عليه ويزيد الضغط على أنشيلوتي حتى قبل الانطلاق الفعلي للموسم.

وشدّد نجم بايرن الفرنسي فرانك ريبيري "يجب أن نفوز، إنها مباراة مهمة جدا بالنسبة لبايرن الذي ظهر بصورة متواضعة الأربعاء على أرضه وبين جماهيره ضد نابولي الإيطالي في مباراة خسرها صفر-2، ما دفع جمهور "أليانز أرينا" إلى توجيه صافرات الاستهجان للاعبيه الذي خسروا قبلها بيوم وعلى الملعب ذاته أمام ليفربول الإنكليزي صفر-3.

وصنف قلب دفاع بايرن ماتس هوملس الخسارة أمام ليفربول بـ"أسوأ هزيمة تعرضت لها في صفوف بايرن، فيما أشار أنشيلوتي إلى "أننا بالطبع قلقون" عندما سئل عن النتائج المخيبة التي حققها فريقه في مبارياته التحضيرية.

ورأى هوملس "أن هناك الكثير من النقاط التي نحتاج إلى العمل عليها، لسنا في أفضل حالاتنا".

والخسارتان المتتاليتان في ميونيخ، جاءتا بعد هزيمتين أخريين ضد الجارين ميلان وإنتر ميلان الإيطاليين خلال جولة النادي البافاري في الصين وسنغافورة، إضافة إلى الخسارة بركلات الترجيح أمام أرسنال الإنكليزي، مقابل فوز وحيد على تشيلسي بطل إنكلترا.

ولن يكون بايرن بكامل قوته في مباراة السبت ضد دورتموند، إذ يفتقد الوافد الجديد الكولومبي خاميس رودريغيز الذي يغيب عن الملاعب لبضعة أسابيع بسبب إصابة عضلية، فيما يغيب لاعب الوسط الإسباني تياغو ألكانتارا بسبب إصابة عضلية في معدته.

ولن يتمكن الحارس مانويل نوير من المشاركة كونه عاد مؤخرا إلى التمارين بعد تعافيه من عملية جراحية في قدمه، وبالتالي سيقف سفين أورليش بين الخشبات الثلاث لمرمى النادي البافاري، فيما سيحمل توماس مولر شارة القائد.

كما أن الثنائي المدافع جيروم بواتينغ والجناح الهولندي أريين روبن لم يصلا أيضا إلى كامل لياقتهما البدنية، ما يعني أنهما قد لا يخوضان المباراة بأكملها.

بايرن لن ينهي الموسم في المركز الأخير
 
أما بالنسبة لدورتموند، فوضعه ليس أفضل بكثير من غريمه البافاري إذ خسر ثلاث من مبارياته التحضيرية الست، ولقاء السبت سيكون الاختبار الجدي الأول لمدربه الجديد الهولندي بيتر بوس، خليفة توماس توخل الذي استقال من منصبه بعد أيام معدودة على قيادته الفريق للفوز بالكأس الألمانية.

وأكد مدرب أياكس أمستردام السابق "أننا نحرز تقدما. أرى أنه أصبح هناك تفهم أفضل لما يطلبه المدرب من اللاعبين. هذا الأمر يسعدني".

وقلّل بوس من أهمية الخسائر التي تعرّض لها بايرن في مبارياته التحضيرية، رافضا الحديث عن "أزمة ما قبل انطلاق الموسم" في أروقة النادي البافاري.

وتابع بشيء من التهكم "لا أعتقد بأن بايرن سينهي هذا الموسم في المركز الأخير، أو أننا سنكون أمامه في المركز ما قبل الأخير. الواقع هو أن أيا من الفريقين ليس في المكان الذي يريد أن يكونا فيه، هذه مسألة واضحة. نريد الفوز بالكأس وسنقدم أفضل ما لدينا أمام جمهورنا".

ومن المتوقّع أن يحتشد حوالي 80 ألف مشجع في مدرجات "سيغنال إيدونا بارك" من أجل متابعة هذه المباراة التي ستشهد عودة المهاجم الدولي ماريو غوتسه إلى صفوف دورتموند من أجل مواجهة فريقه السابق بعد غيابه عن الملاعب لفترة طويلة نتيجة اضطراب في الأيض.

وغاب غوتسه (25 عاما) عن الملاعب بشكل نهائي منذ شباط/فبراير، وعاود التمارين تدريجيا مع ناديه في الأسابيع الماضية، ومن المقرر أن يشارك السبت في أول مباراة رسمية له منذ ابتعاده.

وأقرّ المهاجم الذي سجل هدف الفوز لمنتخب بلاده في مرمى الأرجنتين (1-صفر) في نهائي كأس العالم 2014، أنه سيحتاج إلى بعض الوقت للعودة إلى مستواه المعهود بعد الغياب، وهذا ما أكده أيضا مدربه بوس الذي قال "غوتسه يحتاج إلى الوقت، يحتاج إلى استعادة الوتيرة، أنه على طريق جيد جدا".

وستكون المباراة ثأرية لبايرن الذي خرج من نصف نهائي مسابقة الكأس الموسم الماضي بالخسارة على أرضه أمام دورتموند 2-3، وهو يأمل تكرار سيناريو الموسم الماضي حين فاز بكأس السوبر على حساب غريمه بتغلبه عليه في "سيغنال إيدونا بارك" بهدفين نظيفين.