فيديو - لبنان يخسر بصعوبة أمام العراق 2-3 ودياً

Website

وجاءت المباراة ضمن استعدادات المنتخبين للتصفيات المزدوجة والمؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا وكأس آسيا 2019 في الامارات العربية المتحدة، إذ يستضيف لبنان نظيره الكوري الجنوبي في 8 أيلول/سبتمبر المقبل في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة السابعة، بينما يفتتح العراق لقاءاته في المجموعة السادسة بلقاء الصين تايبيه في الثالث من ايلول/سبتمبر ثم تايلند في الثامن منه.

وجاءت المباراة عادية بالنسبة للطرفين إذ أراد كل من المدربين اختبار جاهزية لاعبيه قبل الاستحقاق.

واعتمد المونتينغري ميودراغ رادولوفيتش مدرب لبنان على تشكيلة جرب فيها محترفين جديدين هما باسل جرادي (سترومسغودست النروجي) ومحمد رمضان (لاندرسكرونا السويدي)، إضافة إلى الوقوف على مستوى محمد علي خان وعدنان حيدر، فيما غاب حسن "سوني" سعد بداعي الإصابة.

من جهته، لعب مدرب منتخب العراق الجديد يحيى علوان بتشكيلة محلية وبغياب 14 محترفاً أبرزهم علي عدنان، واعتمد على القائد يونس محمود إضافة إلى علي حسين رحيمة، والحارس المخضرم نور صبري وعلاء عبد الزهرة وهمام طارق.

وجاءت المباراة متكافئة مع أفضلية نسبية لأصحاب الأرض الذين كانوا الأفضل من ناحية الفرص مقابل تألق الحارس العراقي نور صبري في الذود عن مرماه خصوصاً أمام تسديدة حسن شعيتو (18).

وافتتح "أسود الرافدين" التسجيل عبر مهند عبد الرحيم الذي تابع كرة مرتدة من الحارس اللبناني مهدي خليل المتصدي لكرة بشار رسن (41).

واحتسب الحكم ركلة جزاء للبنان اثر إعاقة تعرض لها محمد حيدر من المدافع العراقي حسن فلاح انبرى لها شعيتو وسددها ضعيفة زاحفة صدها المتألق نور صبري من دون عناء (45).

وفي الشوط الثاني أجرى المدربان تبديلات عدة بغية منح الفرصة لأكبر عدد من اللاعبين الاحتياطيين، وتمكن منتخب "رجال الأرز" من ادراك التعادل عبر البديل عباس عطوي الذي تابع كرة مرتدة من صبري إلى الشباك الخالية اثر تسديدة من محمد حيدر (58).

وبعد أربع دقائق تقدم اللبنانيون عبر باسل جرادي الذي لعب مباراته الأولى من تسديدة زاحفة قوية من مشارف منطقة الجزاء استقرت إلى يسار صبري بعد تبادل الكرة مع محمد رمضان (62).

وأعاد علي قاسم الأمور إلى نقطة التعادل بعدما استغل تباطؤ الدفاع اللبناني في ابعاد الكرة وسددها في شباك الحارس البديل حسين بيطار اثر ركنية من همام طارق (85).

وفي الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، منح علاء عبد الزهرة الفوز للعراقي بكرة رأسية إلى يمين الحارس في غفلة من الدفاع اللبناني اثر عرضية من همام طارق أيضا.

وسيلتقي لبنان ودياً مع نظيره الفلسطيني الأثنين المقبل في 31 آب/اغسطس الجاري على الملعب ذاته.

 


>