فيديو - باريس سان جيرمان يحقق انتصاراً ثميناً على مونبلييه

AFP

 

واصل باريس سان جيرمان انطلاقته المثالية في الموسم الجديد من الليغ 1 بتحقيقه فوزاً صعباً 1-صفر على مضيفه مونبلييه يوم الجمعة في افتتاح الجولة الثالثة من المسابقة.

بلايس ماتويدي لعب دور المنقذ مجدداً بتسجيله هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 61 مهدياً الفريق الباريسي فوزه الثالث على التوالي وصدارة جدول الترتيب مؤقتاً برصيد تسع نقاط، في المقابل تلقى مونبلييه ثالث هزائمه على التوالي ليبقي متذيلاً للترتيب.

باريس سان جيرمان الباحث عن لقب رابع على التوالي في الليغ 1 كان مرشحاً بقوة للفوز على مضيفه في اللقاء الذي أقيم على استاد دو لا موسون أمام أكثر من 27 ألف متفرج، ورغم تحقيقه الهدف المنشود ما زال الفريق يبدو في حاجة لتحسين أدائه بعض الشيء، خاصة على مستوى الهجوم الذي قد يستعيد عافيته في المباريات المقبلة مع عودة السويدي زالاتان إبراهيموفيتش والوافد الجديد، الأرجنتيني أنخيل دي ماريا، من الإصابة.

مباراة اليوم شهدت أيضاً غياب الإيطالي ماركو فيراتي عن خط الوسط بسبب الإصابة، في الوقت الذي منح فيه المدرب لوران بلان الثنائي الأرجنتيني خافيير باستوري وإيزيكيل لافيتزي مكاناً في التشكيلة الأساسية.

ولكن خطة بلان تعرضت لضربة قوية بعد تسع دقائق فقط من انطلاق اللقاء مع تعرض باستوري للإصابة ليحل بدلاً منه آندريه رابيو.

في المقابل خاض مدرب مونبلييه رولان كوربيس اللقاء بتشكيلة غلب عليها الطابع الدفاعي، مانحاً جيروم روسيلون، الوافد الجديد من سوشو، فرصة مشاركته الأولى مع الفريق في الليغ 1.

كما أعاد كوربيس الجزائري رياض بودبوز للتشكيلة الأساسية وفضل إشراك المهاجم جميل بكار في المقدمة بدلاً من السنغالي المخضرم سليمان كمارا. في حين غاب الحارس جيوفري جوردران عن التشكيلة بعد خطأه الفادح الذي تسبب في خسارة الفريق أمام رين في الجولة الماضية، وشارك بدل منه جوناثان ليغالي، وشارك الجزائري الشاب رامي بن سبعيني في خط الوسط الدفاعي إلى جوار جوناس مارتين، تاركاً مركز قلب الدفاع لدانيال كونغريه بجانب البرازيلي المخضرم هيلتون.

سيطر الباريسيون على معظم مجريات الشوط الأول وكانوا الأخطر على المرمى ولكنهم أضاعوا الفرص القليلة التي لاحت لهم، في ظل تألق من المدافع هيلتون في منطقة جزاء أصحاب الأرض، في حين بدى لاعبو مونبلييه فاقدين للثقة ومرتبكين كلما اقتربوا من منطقة جزاء الضيوف.

الحارس ليغالي تصدى لتسديدة صاروخية من دافيد لويز في الدقيقة السادسة، ثم سيطر على تسديدة أخرى قوية من رابيو بعدها بدقائق، وعندما نجح أورييه في هز شباك مونبلييه بعد 36 دقيقة بضربة رأس قوية، ألغى الحكم الهدف بداعي التسلل.

ولاحت أخطر فرص الشوط الأول للافيتزي بعد أن قدم له لاعب مونبلييه مارتين كرة من ذهب داخل المنطقة ولكن اللاعب الأرجنتيني سددها خارج الخشبات الثلاث.

في مطلع الشوط الثاني هدد مونبلييه مرمى الضيوف أكثر من مرة، ولكن الحارس الألماني كيفن تراب كان في أفضل حالاته وأنقذ فريقه من هدف مؤكد بعدما أبعد رأسية بن سبعيني إلى ركنية ببراعة.

وأحزر الأوروغواياني إدينسون كافاني هدفاً لباريس سان جيرمان في الدقيقة 56 ألغي أيضاً بداعي التسلل.

وفي الدقيقة 61 جاء هدف الانتصار عبر ماتويدي الذي تلقى تمريرة داخل المنطقة من المدافع الأيسر ماكسويل، وسدد الكرة بلمسة واحدة في مرمى ليغالي.

ودفع كوربيس بالمهاجم المخضرم كامارا ولاعب الوسط مارفيو في محاولة للعودة في اللقاء ولكن دون جدوى، في الوقت الذي كاد فيه البديل جان كيفن أوغستين أن يضاعف النتيجة للباريسيين في الدقائق الأخيرة لولا تألق الحارس ليغالي.

المباراة شهدت أيضاً عودة بنيامين ستامبولي لملعب لا موسون الذي احتفل فيه بلقب الليغ 1 في عام 2012 ولكن هذه المرة بقميص ريقه الجديد باريس سان جيرمان حيث شارك كبديل في الدقائق الأخيرة. 

وسيكون باريس سان جيرمان أمام اختباره الأصعب منذ انطلاق الموسم عندما يحل ضيفاً على موناكو في الجولة المقبلة، في الوقت الذي سيلتقي فيه مونبلييه مع تروا على ملعب الأخير.