فضيحة التلاعب الإيطالية تتفاقم

ويشتبه في تورط لوكا باليارولو وأنطونيو داي وكريستيان ترليتزي لاعبي  فريق تراباني، وريكاردو فياموتزي لاعب فاريزي وماتيو برسكاغين لاعب  لاتينا وأليساندرو برنارديني لاعب ليفورنو، في التلاعب لمساعدة كاتانيا  على تفادي الهبوط من دوري الدرجة الثانية إلى دوري الدرجة الثالثة في  الموسم الماضي.

أخبار متعلقة

بالفيديو - الشرطة الإيطالية تحدد إقامة رئيس نادي كاتانيا

وكانت السلطات قد حددت إقامة أنطونيو بولفيرنتي رئيس نادي كاتانيا  واثنين من مسؤولي النادي وأربعة أشخاص آخرين الثلاثاء بسبب ادعاءات  عرض مبالغ مالية على لاعبي الفرق المنافسة لمساعدة كاتانيا خلال آخر خمس مباريات له في الموسم.

وحقق كاتانيا أربعة انتصارات مقابل تعادل واحد خلال تلك المباريات وأنهى  الموسم بفارق نقطتين أمام مراكز الهبوط ليظل في دوري الدرجة الثانية  الذي هبط له في 2014 بعد ثمانية مواسم متتالية تنافس خلالها في دوري  الدرجة الأولى.

كذلك تبحث الشرطة بشأن مراهنات غير مشروعة محتملة على نتائج مباريات في مسابقتي دوري الدرجة الثانية والثالثة، وقامت بتفتيش نزل جيوفاني ايمبيليتزيري وهو وكيل مراهنات على الإنترنت ألقي القبض عليه الثلاثاء.

وعثر رجال الشرطة غلى أكثر من 100 ألف يورو (112 ألف دولار) مخبأة في مكان إقامته، كما عثر في مكتبه على جهاز للكشف عن أجهزة التنصت.

وفي مقر إقامة بييرو دي لوزيو عضو نادي جنوه، المعتقل أيضاً، عثر على  أوراق تشير إلى نادي كاتانيا وقائمة مدفوعات.

وقال كارلو تافيتشيو رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم "إنني مصدوم.. هذه الأشياء يجب القضاء عليها. لن نكون متهاونين".


>