فرايبورغ يدك شباك مونشنغلادباخ بسداسية في 37 دقيقة وفي عقر داره

AFP

وحسم فرايبورغ الانتصار السابع الذي سمح له بأن يستعيد المركز الرابع والتقدم على هوفنهايم وأونيون برلين برصيد 25 نقطة واستعادة توازنه بعد هزيمتين أمام أينتراخت فرانكفورت وبوخوم، في الشوط الأول الذي شهد تسجيله الأهداف الستة، بينها خمسة في أول 25 دقيقة.

وبات فرايبورغ بالخماسية التي سجلها ماكسيميليانو أيغشتاين (2) وكيفن شاده (5) والنمساوي فيليب لاينهارت (12) ونيكولاس هوفلر (19) ولوكاس هويلر (25) قبل أن يضيف نيكو شلوتبريك السادس في الدقيقة 37، أول فريق في تاريخ الدوري الألماني يسجل 5 أهداف خارج ملعبه بعد 25 دقيقة، والثاني فقط بحسب "أوبتا" للاحصاءات يحقق هذا الأمر بالمجمل إلى جانب مونشنغلادباخ بالذات والذي حققه في تشرين الأول/أكتوبر 1984 في أرضه ضد براونشفيغ.

ومن المؤكد أن هذه الهزيمة القاسية التي تحققت بعد السقوط أيضاً في المرحلة الماضية أمام كولن 1-4، ستزيد الضغط على المدرب النمساوي أدي هوتر، لاسيما أن الفريق الذي أقصى بايرن ميونيخ من مسابقة الكأس بخماسية نظيفة في 27 تشرين الأول/أكتوبر، يقبع في المركز الثالث عشر برصيد 18 نقطة وبفارق ثلاث نقاط فقط عن منطقة الهبوط.

وتقدم هوتر بعد اللقاء باعتذاره على هذه الهزيمة المذلة التي باتت الأولى للفريق على أرضه هذا الموسم، قائلاً لشبكة "دازون" للبث التدفقي "أولاً وأهم من كل شيء، يتوجب علي الاعتذار عن الأداء الذي قدمناه اليوم والذي لم يكن مقبولاً. أشعر بخيبة لا تصدق".

أما المدير الرياضي لمونشنغلادباخ ماكس إيربل، فاعتبر أن هذه النتيجة كانت "سريالية"، مؤكداً في الوقت ذاته بقاء هوتر في منصبه بالقول "لقد قررنا الاتجاه الذي سنسلكه، وسوف نتمسك به في السراء والضراء ولا نتطلع إلى تغيير كل شيء على الفور".
                  
 ثنائية يوفيتيتش تنقذ نقطة لهرتا                   

وأهدى المونتينيغري ستيفن يوفيتيتش فريقه هرتا برلين نقطة في أول اختبار له مع مدربه الجديد التركي تايفون كوركوت، وذلك بالتعادل مع مضيفه شتوتغارت 2-2 بعدما كان متخلفاً بهدفين نظيفين.

ورفع هرتا رصيده الى 15 نقطة في المركز الرابع عشر، مباشرة أمام شتوتغارت بفارق نقطة، إلا أنه لا يتقدم سوى بفارق نقطتين على المركز السادس عشر الذي يخوض صاحبه الملحق مع ثالث الدرجة الثانية والذي يحتله حالياً أوغسبورغ.


>