فاتورة شغب جماهير فينورد ثقيلة على روما

أكد وزير الداخلية الإيطالي الخميس أن جماهير فينورد الإيطالي تسببت في خسائر مالية في روما بلغت نحو 5.2 مليون يورو.

وتورطت جماهير فينورد في أعمال شغب كبيرة قبل المباراة أمام روما الشهر الماضي في الدوري الأوروبي.

وألقى مشجعو فينورد قنابل الدخان على الشرطة في الساحة المركزية لروما "دي سبانيا" وأتلفوا نافورة باروك وحطموا سيارات النقل وتبولوا على الجدران الرومانية القديمة قبل مباراة ذهاب دور الـ32 لمسابقة الدوري الأوروبي ضد روما التي أقيمت الخميس قبل الماضي وانتهت بالتعادل 1-1.

وأوضح وزير الداخلية انجيلينو الفانو "الشرطة تعاملت باحترافية وتوازن، في هذه المواقف من الأفضل تقليص حجم الخسائر".

وأضاف: "ما زاد من الخسائر هو أن المشجعين كانوا في حالة سكر بيّن، رغم حظر بيع الكحوليات في المدينة في ذلك اليوم".

وأكد "لقد قمنا بتقييم الخسائر التي تسببت فيها جماهير فينورد بنحو 5.2 مليون يورو".

ورفضت الحكومة الهولندية دفع قيمة الأضرار التي خلفتها جماهير فينورد، كما تبددت مساعي اقامة مباراة ودية بين المنتخبين الإيطالي والهولندي على أن يخصص عائدها لتعويض الجانب الإيطالي.

وذكرت السلطات الإيطالية انها اعتقلت 28 شخصاً من مثيري الشغب. وتم عرض 19 على القاضي وحكم عليهم بالسجن مع إيقاف التنفيذ وتوقيع غرامات وصلت إلى 45 ألف يورو ومنعهم من حضور أي مباريات في إيطاليا.

كما أعلنت السلطات إصابة خمسة مشجعين و13 ضابطاً، من أصل 1300 تم نشرهم في الشوارع لمكافحة أعمال الشغب، في الاشتباكات.

أخبار متعلقة

فيينورد يواجه احتمال معاقبته بسبب جمهوره

فينورد مطالبة بتحمل أضرار الاشتباكات


>