غوارديولا يبحث عن حلول دفاعية قبل موقعة تورينو

UEFA

سيكون فريق بايرن ميونيخ الألماني، الذي يسعى إلى تحقيق الثلاثية، سعيداً أن مباراة الذهاب لدور الستة عشر ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم التي تجمعه بيوفنتوس ستقام بعد أسبوع وهو ما يعطي جوسيب جوارديولا، المدير الفني، وقتاً إضافياً للتأمل في خياراته الدفاعية.

وانتابت بايرن ميونيخ حالة من الصدمة بعدما أصيب هولغر بادشتوبر بكسرٍ في الكاحل خلال تدريبات الفريق يوم السبت وتأكّد غيابه عن الفريق حتى نهاية الموسم.

وكانت الإصابة الرابعة الكبرى لبادشتوبر تركت فريق بايرن ميونيخ خالياً من لاعبي قلب الدفاع خاصة وأن جيروم بواتينغ سيغيب لشهرين قادمين بسبب إصابة في الفخذ كما أن خافي مارتينيز سيغيب عدّة أسابيع لإجرائه عملية جراحية بالركبة.

وعاد مهدي بن عطية لتوّه إلى التدريبات الجماعية يوم السبت الماضي بعد شفائه من إصابة عضلية، ولم يشرك غوارديولا حتى الآن المدافع سيردار تاسكي، الذي انضمّ إلى بايرن ميونيخ الشهر الماضي على سبيل الإعارة لتعويض غياب بواتينغ ومارتينيز، وذلك لتعرضه لارتجاج في المخ في أولى تدريباته مع الفريق.

ودفع غوارديولا بلاعب الوسط جوشوا كيميتش في الخط الخلفي خلال المباريات الماضية وبديفيد ألابا إلى جواره يوم الأحد خلال المباراة التي فاز بها الفريق على أوغسبورغ (3-1).

ولم تكن المباراة أمام أوغسبورغ المهدّد بالهبوط اختباراً حقيقياً لخط دفاع بايرن ميونيخ ويرجّح أن تكون أيضا المباراة أمام دارمشتادت مثلها، قبل رحلة تورينو.

وأثنى غوارديولا على كيميتش، قائلاً: "من المستحيل تقريباً أن يلعب بشكل أفضل من ذلك خاصة وأنه ظهر بصورة جيّدة في المباراة الأخيرة". كما أنه منح ألابا تقديراً عالياً، لكن عليه أن يسلم بأن ميونيخ قد يواجه مشكلة ضخمة في الكرات العالية عندما يواجهون فريقا كبيرا مثل يوفنتوس.

وقال غوارديولا: "الموقف ليس مثالياً. نواجه أحد أقوى الفرق في أوروبا"، وأضاف: "كل الفرق في العالم أقوى مننا في الكرات الهوائية".

جاء هذا في إشارة منه إلى قصر قامة المدافعين الذين خاضوا مباراة أمس الأول الأحد حيث يبلغ طول كيميتش 1.76 متر وألابا 1.80 متر والظهيرين فيليب لام 1.70 متر وخوان بيرنات 1.70 متر.

وقد يصبح بن عطية، الذي لم يشارك بعد مع بايرن ميونيخ، خياراً يستند عليه في الخط الدفاعي خاصة وأن طوله 1.90 متر كما يبلغ طول تاسكي 1.86 متر.

ومع ذلك، يرى غوارديولا إيجابيات في تشكيلة الفريق الحالية لأن "لاعبي خط الوسط لديهم نوعية مختلفة لبناء الهجمات" وفقاً لتصريحاته التي نقلتها صحيفة كيكر الرياضية.

بعد كل هذا، بايرن ميونيخ بوجه عام وروبرت ليفاندوفسكي وتوماس مولر بوجه خاص يواصلون العمل بنفس القوة والفاعلية في الهجوم.

وسجّل ليفاندوفسكي هدفين للمرّة الرابعة في المباريات التي أقيمت منذ انتهاء العطلة الشتوية ليتصدّر هدافي الدوري برصيد 21 هدفاً، وعاد مولر للتسجيل مجدّداً ليرفع رصيده إلى 15 هدفاً.

وبجمع الأهداف التي سجلها الثنائي مولر وليفاندوفسكي يصبح في رصيدهما 36 هدفاً بعد مرور 21 مباراة، ليحطّما الرقم القياسي السابق، الذي استمر طويلاً، والمسجّل باسمي غيرد مولر وأولي هونيس الذي كان 35 هدفاً في موسم 1972-1973.

وشهدت مباراة الأحد تشجيعاً كثيفاً من الجماهير واللاعبين لبادشتوبر حيث ارتدى لاعبو الفريق قمصاناً خاصة وعلقت الجماهير لافتات خاصة.

وقال غوارديولا :" سعداء للفوز بهذه المباراة خاصة لهولغر"، وأبدت "كيكر" إعجابها بالفوز قائلة إنه جعل غوارديولا يتنفس الصعداء.


>