طبيبة تشيلسي حديث الساعة في بريطانيا

Getty Images

تصاعد الخلاف بين إدارة نادي تشيلسي الإنكليزي لكرة القدم وطبيبة الفريق إيفا كارنيرو اليوم الأربعاء، مع انتقاد نقابة الأطباء في بريطانيا الأسلوب الذي ينتهجه مسؤولو تشيلسي إزاء لاعبيه والذي قد يعرضهم لمخاطر صحية.

وقرر جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي الإطاحة بكارنيرو وجون فيرن أخصائي العلاج الطبيعي، وهو ما يعني غياب الثنائي عن مباراة الفريق المرتقبة أمام مانشستر سيتي بالدوري الإنكليزي.

وأعرب مورينيو عن غضبه من قيام كارنيرو وفيرن بعلاج إيدين هازارد نجم الفريق على أرض الملعب أثناء الوقت المحتسب بدلاً من الضائع خلال تعادل تشيلسي 2-2 مع سوانسي سيتي يوم السبت الماضي في مستهل مباريات الفريق اللندني في الموسم الجديد بالدوري، وذلك عندما شعر اللاعب البلجيكي بالإرهاق فقط.  

وأثارت تصريحات مورينيو غضب العديد من الجهات بشكل فوري، فيما كتبت كارنيرو على حسابها الإلكتروني الخاص بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) "أود أن أشكر الجميع على دعمهم اللامحدود لي. إنه محل تقدير كبير للغاية حقاً".

ونالت كارنيرو أيضاً تأييد المؤسسة الطبية لعلاج إصابات لاعبي الكرة، التي كتبت في بيان "إذا تعرض لاعب للإصابة وأشار إلى حاجته للمساعدة، فإنه ينبغي على حكم المباراة السماح للطبيب بالدخول إلى الملعب من أجل تقديم العلاج اللازم للاعب".

وتابع البيان "في هذه اللحظة يصبح اللاعب بمثابة مريض بالنسبة للطاقم الطبي الذي من واجبه أن يتقدم لمد يد المساعدة للاعب دون المساس بمصالح أي شخص آخر".


>