روني يأمل بلحظة "مميزة" على ملعب ويمبلي

REUTERS

وكان روني سجل هدفاً من ركلة جزاء في مرمى سان مارينو السبت الماضي ليرفع رصيده إلى 49 هدفا في مسيرته الدولية مع منتخب بلاده معادلاً الرقم القياسي لنجم مانشستر يونايتد السابق بوبي تشارلتون.

وللمفارقة، فان روني وتشارلتون لعباً العدد ذاته من المباريات الدولية (106)، لكن الأول خاض دقائق اقل وبالتالي فان معدله افضل.

ويأمل روني ان يعيش لحظة مميزة على ملعبه وامام جمهوره إذا قدر له تحطيم الرقم القياسي وتسجيل هدفه الخمسين.

ويخوض المنتخب الانكليزي الذي يطلق عليه لقب "الاسود الثلاثة" مباراته ضد سويسرا بأعصاب هادئة بعد أن كان أول منتخب يتأهل من التصفيات بعد فوزه على سان مارينو.

وقال روني "كان امراً جيداً لو حطمت الرقم القياسي ضد سان مارينو، لكن القيام بذلك على ملعب ويمبلي سيكون له وقع خاص بالنسبة لي، وامل أن يحصل ذلك يوم الثلاثاء".

وتابع "خضت ضد سان مارينو مباراتي الرقم 106، وبقدر ما أعشق اللعب لمنتخب إنكلترا وتسجيل الاهداف، فلا شيء يحل مكان الألقاب وهذا هدف كل لاعب".

وأوضح "هذا الأمر يعتبر أولوية بالنسبة لي، أريد ان أحقق النجاح مع إنكلترا".

وسيبلغ قائد إنكلترا الثلاثين من عمره عندما يخوض غمار نهائيات كأس أوروبا الصيف المقبل في فرنسا لكنه يريد الاستمرار في الملاعب والمشاركة في كأس العالم في روسيا 2018 وربما ابعد من لك.

وقال "اشعر بأني في حالة بدنية جيدة، وأنا واثق من قدرتي على المشاركة في روسيا ثم بعدها اتخذ قراري، لكني لا افكر بهذا الامر اطلاقا في الوقت الحالي".

ويريد مدرب إنكلترا روي هودجسون أن يحسم فريقه المركز الأول في المجموعة علما بأن التعادل ضد سويسرا (أشرف على تدريبها هودجسون سابقا وقادها إلى مونديال 1994) يكفي إنكلترا لتحقيق هذا الهدف.

وقال هودجسون الذي فاز منتخب بلاده بست مباريات على التوالي منذ ان تغلب على سويسرا بالذات 2-صفر في عقر دار الأخيرة "نأمل في حصد نقطة لحسم الصدارة في مصلحتنا".

وسيمنح هودجسون الفرصة مرة جديدة لبعض الوجوه الشابة أمثال روس باركلي الذي سجل أول أهدافه الدولية في مرمى سان مارينو وجونجو شيلفي وجيس فاردي وناتانيل كلاين.

وفي مباراتين أخريين في المجموعة ذاتها، تلعب سلوفينيا مع استونيا في ماريبور، وليتوانيا مع سان مارينو في فيلنيوس.


>