روني على مقاعد الاحتياط في النهائي

Reuters

أبقى المدرب البرتغالي لنادي مانشستر يونايتد الانكليزي جوزيه مورينيو، قائد الفريق واين روني على مقاعد الاحتياط في نهائي كأس رابطة الأندية المحترفة الأحد ضد ساوثهمبتون، بعد أيام من تأكيد اللاعب بقاءه في صفوف النادي.

ويشكل قرار مورينيو بعدم اشراك اللاعب البالغ من العمر 31 عاماً أساسيًا في المباراة التي تقام على ملعب ويمبلي الشهير في لندن، خيبة تضاف إلى سلسلة من الخطوات المماثلة منذ تولي المدرب البرتغالي قيادة الجهاز الفني للنادي الانكليزي مطلع هذا الموسم.

وكان روني يمني النفس بالمشاركة أساسيًا في هذه المباراة لاسيما في ظل غياب لاعب خط الوسط الأرميني هنريك مخيتاريان الذي تعرض لإصابة في المباراة أمام سانت إتيان الفرنسي في الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" في وقت سابق هذا الأسبوع.

وكان روني وضع الخميس حداً للتقارير المتواترة خلال الأسابيع الماضية عن مغادرته النادي الذي يلعب في صفوفه مذ كان في الثامنة عشرة من عمره، وترجيح انتقاله إلى أحد الأندية الصينية.

وعلى رغم إعراب مورينيو عن سعادته بقرار روني وتأكيده أنه سيشارك في مباراة الأحد، إلا أنه آثر الاعتماد على الإسباني خوان ماتا وجيسي لينغارد والفرنسي أنطوني مارسيال، كثلاثي داعم للمهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، علمًا أن ماتا عاد إلى انكلترا مساء السبت بعد مشاركته في جنازة جده بإسبانيا.