رئيس الاتحاد الألماني يوضح خطأ بيكنباور في 2006

AFP

وكان بيكنباور، الذي ترأس اللجنة المنظمة للمونديال، قد صرح بأنه كان يؤدي العمل على أساس شرفي، ولكن تبين قبل أسبوعين أنه تسلم 5.5 ملايين يورو (5.7 ملايين دولار) نظير الإعلان لشركة "أودست" للمراهنات، الراعية للمونديال.

وقال غريندل في تصريحات أدلى بها خلال حدث في هامبورغ ونقلتها صحيفة "هامبورغر أبندبلات": "كان عليه الإعلان عن تلقيه إسهاماً مالياً من أودست الراعية لكأس العالم. لم يكن صحيحاً أن يعلن أنه يقوم بالعمل على أساس شرفي".

ولكن غريندل قال أيضاً إنه يكن احتراما كبيراً لما أنجزه بيكنباور في حياته.

وذكر الاتحاد الألماني أن أنشطة بيكنباور ساعدت الاتحاد على التعاقد مع أودست ضمن ست جهات راعية لكاس العالم التي أقيمت بألمانيا.

وأكد محامو بيكنباور أن المبلغ المدفوع لم يكن متعلقاً بكأس العالم وأنه "خضع للضريبة بشكل صحيح في النمسا، التي يقيم بها (بيكنباور)".

وتجرى تحقيقات بشأن مونديال 2006 من قبل السلطات في ألمانيا وسويسرا، وذلك فيما يتعلق بمبالغ مالية مدفوعة دفعتها اللجنة المنظمة إلى الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) من خلال لويس-درايفوس الرئيس السابق لشركة "أديداس" للمنتجات الرياضية.

وتسببت القضية في استقالة فولفجانج نيرسباخ من رئاسة الاتحاد الألماني في العام الماضي.


>