ديل بوسكي ليس خائفاً ودي خيا عاجز عن الحديث

actionimages

وأحاطت الشكوك بالمباراة بعد الهجمات الدامية التي تعرضت لها باريس يوم الجمعة الماضي خاصة بعدما أظهرت التحقيقات أنّ مواطناً بلجيكياً قد يكون هو العقل المدبر مع احتمال أن تكون بروكسل هي نقطة الانطلاق.

وقال ديل بوسكي في مؤتمر صحفي يوم الإثنين: "لست خائفاً، حضرنا للعب مباراة، ستكون الأمور على ما يرام".

وأضاف: "الفريق في حالة جيدة، اللاعبون تأثروا بما حدث (في باريس) لكن يجب أن نتعلم كيفية عزل ذلك عن المباراة المهمة التي سنلعبها غداً، هذه آخر مباراة لنا هذا العام ونريد تحقيق الفوز".

وتألقت إسبانيا وبلجيكا في تصفيات بطولة أوروبا التي ستقام العام المقبل في فرنسا.

وتعافت إسبانيا بطلة أوروبا من آثار بداية متعثرة في مشوار التصفيات لتتصدر المجموعة الثالثة بعدما تفوقت على سلوفاكيا كما تصدرت بلجيكا المجموعة الثانية.

وتحتل بلجيكا حالياً صدارة تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا) بينما تأتي إسبانيا في المركز السادس وسيكون المنتخبان ضمن المرشحين للفوز بالبطولة حيث سيحاول فريق المدرب ديل بوسكي حصد اللقب القاري للمرة الثالثة على التوالي في إنجاز لا سابق له.

واتفق الحارس ديفيد دي خيا والذي من المحتمل أن يشارك في التشكيلة الأساسية لإسبانيا مع تصريحات مدربه بشأن الأمن في بروكسل.

وقال في مؤتمر صحفي: "هناك الكثير من إجراءات الأمن ونحن نشعر بالأمان، ما حدث (في باريس) جعلنا نعجز عن الحديث".


>