حين كان بارما سيداً لأوروبا

هُمام كدر

وصل بارما الإيطالي إلى حالٍ لا يسر لا عدو ولا صديق، فهذا النادي الذي كان مُرعباً لقارة أوروبا من أقصاها إلى أقصاها قبل نحو 15 عاماً، يبيع اليوم أثاث مكاتبه، ولاعبيه لا يجدون وسيلة نقل يأتون فيها إلى الملعب، حتى أنهم يغسلون ملابسهم الرياضية في منازلهم، فناديهم غير قادر على دفع تكاليف المباريات من مستحقات شرطة وعمال وثمن كهرباء.

حالٌ لم يكن يتخيل أحد كبار الكالتشيو الوصول إليه حتى في أشد كوابيسه سواداً، فالفريق الأصفر يواصل حالياً تأجيل مبارياته في السيرا A هرباً من دفع التكاليف وهو الذي تسيّد فرق أوروبا في ثاني أهم مسابقة في القارة العجوز عام 1999.

فريق زاخر بالنجوم حمل كأس الاتحاد الأوروبي

أخبار متعلقة:

أسبريا ينوي مساعدة بارما

بارما يفتح النار على الاتحاد الإيطالي

لاعبو بارما يرفضون السفر إلى جنوى

بارما يبيع أثاثه

لاعبو بارما مستعدون للتضحية

ففي ذلك العام، خاض بارما نهائي كأس الاتحاد الأوروبي (يوربا ليغ حالياً) بكوكبة كبيرة من النجوم وحمل اللقب بلا صعوبات على حساب مرسيليا الفرنسي بالفوز عليه 3-0.

وبالنظر إلى تشكيلة الفريق في تلك المباراة؛ فإنها كانت تحوي على أسماء لامعة ليس في إيطاليا فحسب بل في العالم أجمع، ففي حراسة المرمى كان جيالويجي بوفون (غني عن التعريف)، وفي خط الدفاع لاعب منتخب إيطاليا بين عامي 1993 و2000 دييغو فوسير، وكابتن الفريق الأرجنتيني روبيرتو سنسيني، وكابتن منتخب إيطاليا بطل العالم 2006 فابيو كانفارو، والفرنسي ليليان تورام (بطل العالم و1998وأوروبا 2000)، والإيطالي دينو باجيو (خاض نهائي مونديال 1994)، والفرنسي آلان بوغسيان (بطل العالم مع منتخب بلاده 1998).

التشكيلة التي خاضت نهائي الاتحاد الأوروبي ضد مارسيليا

فضلاً عن الهدّاف التاريخي للفريق؛ الأرجنتيني هيرنان كريسبو (94 هدفاً في 201)، ومواطنه لاعب منتخب التانغو خوان سباستيان فيرون، والدوليان الإيطاليان إنريكو كييزا وباولو فانولي اللذان سجلا مع كريسبو أهداف تلك المباراة الخالدة في سجلات النادي.

وفي نظرة خاطفة على لائحة مدربي الفريق عبر التاريخ نجد أن أسماء كبيرة مرت على دفة القيادة؛ أمثال تشيزاري مالديني بين عامي (1978 و1980)، كارلو لأنشيلوتي (1996 /1998)، أريغو ساكي (2001)، الأرجنتيني دانيل باساريلا (2001) وكلاديو رانييري (2007) والأرجنتيني هيكتور كوبر (2008).

ساكي مر من هنا

بطل كأس إيطاليا عام 2002  لم يفز من قبل ببطولة الدوري ولكن رفوفه مزينة بالكؤوس والبطولات، فهو بطل كأس إيطاليا 3 مرات، وبطل كأس السوبر الإيطالية مرة واحدة، وبكل الاتحاد الأوروبي مرتين والسوبر الأوروبي مرة واحدة.