جو كول يضع حداً لمسيرته الطويلة

AFP

وبعد خوضه 716 مباراة وتسجيله 104 أهداف خلال مسيرة قادته للدفاع عن ألوان سبعة أندية، آخرها تامبا باي راوديز الأميركي، اتخذ كول قرار الاعتزال بحسب بيان قال فيه الثلاثاء "بعد 20 عاما كلاعب محترف، حان الوقت بالنسبة لكي أضع حذائي جانبا. كانت مسيرتي حلما يتحول إلى حقيقة.. كلها".

وتابع صاحب 56 مباراة دولية مع منتخب إنكلترا "أيا يكن التالي، أتمنى أن يكون العقدان التاليان مميزين بالقدر الذي كانت عليه أعوامي العشرين الماضية كلاعب محترف. شكر كبير لكل من ساعدني في هذا الطريق".

ودافع كول منذ 2016 عن ألوان تامبا باي راوديز في ثاني تجربة له خارج إنكلترا بعد التي خاضها بين 2011 و2012 على سبيل الإعارة مع ليل الفرنسي.

وبرز كول في بادئ الأمر مع وست هام يونايتد الذي انضم إليه حين كان في الثامنة من عمره، ودافع عن ألوانه خلال الفترتين (1998-2003 و2013-2014).

ودافع عن ألوان الجار اللندني تشيلسي بين 2003 و2010 بعد هبوط وست هام إلى الدرجة الأولى، وأحرز مع الـ"بلوز" جميع الألقاب المحلية الممكنة، بينها ثلاثة في الدوري الممتاز، كما وصل معه الى نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2008 حين خسر أمام غريمه المحلي مانشستر يونايتد.

ومر كول خلال مسيرته بالكبير الآخر ليفربول (2010-2013 تخللها إعارته لليل)، إضافة إلى استون فيلا وكوفنتري سيتي.

وعلى الصعيد الدولي، كان كول جزءا مما أطلق عليه الجيل الذهبي لمنتخب "الأسود الثلاثة" حيث لعب إلى جانب لاعبين مثل ديفيد بيكهام، واين روني، ريو فرديناند، بول سكولز، مايكل أوين، ستيفن جيرارد، جون تيري وفرانك لامبارد اللذين كانا زميليه في تشيلسي.

واعتبر كول أنه "كنت محظوظا جدا لتمكني من اللعب بجانب أفضل لاعبي جيلي، وحتى أني كنت أكثر حظوة لتمكني من اعتبار الكثير منهم أصدقائي"، مضيفا "الفوز بالألقاب مع تشيلسي كان أمرا مميزا بشكل خاص بالنسبة لي. تلك الذكريات ستبقى معي إلى الأبد...".

وأكد "أتطلع إلى المستقبل، أريد أن أبقى منخرطا في اللعبة. أشعر أنه بإمكاني تقديم الكثير كمدرب... أن أساعد لاعبين شبانا آخرين على تحقيق أحلامهم، كما فعلت أنا، يشكل شغفا كبيرا بالنسبة لي".