توقيف عضو ماليزي في لجنة أخلاقيات الفيفا لشبهات فساد

Reuters

وأشارت التقارير الى أن راجو يشتبه بإفادته من منصبه لاختلاس أموال لغايات شخصية، وأوقف ليل الثلاثاء لدى عودته من مدينة زوريخ السويسرية حيث مقر الفيفا.

وبعدما أمضى الليل موقوفا، أفاد محاميه أنه تم إخلاء سبيل موكله استنادا إلى طلبه المعلل بضرورة احترام الحصانة الدبلوماسية التي يتمتع بها، نظرا للمنصب الذي يشغله في الاتحاد الدولي.

وأوضح المحامي أن هيئة مكافحة الفساد في ماليزيا طلبت توقيفه لمدة أسبوع لأنها "تريد أن تسأله عن علاقته بمزاعم الفساد"، مضيفا "موكلي أكد لهذه الأجهزة كامل تعاونه معها في إطار التحقيق".

وأشارت التقارير إلى أن راجو تخلى على الفور عن منصبه كمدير للمركز الدولي الآسيوي للتحكيم. في المقابل، قرر الفيفا تعليق مهامه في لجنة الأخلاقيات.

وجاء في بيان للفيفا "قرر رئيس الغرفة القضائية فاسيليوس سكوريس وبمفعول فوري، ألا يمارس راجو أي نشاط في الغرفة".

وأوضح "هذا القرار يطبق ما دام التحقيق جاريا"، علما بأن الماليزي عين العام الماضي كأحد نائبين لرئيس الغرفة القضائية في لجنة الأخلاقيات.


>