توتنهام يقترب من تحقيق إنجاز غاب عنه 20 عاماً

Reuters

أحمد النفيلي

يعيش فريق توتنهام اللندني موسماً تاريخياً واستثنائياً فهي المرة الأولى منذ خمسين عاماً التي يصبح فيها الفريق منافساً حقيقياً ورئيسياً على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز إذ تفصله عن ليستر سيتي المتصدر 5 نقاط فقط "73 لليستر مقابل 68 لتوتنهام"، وذلك قبل أربعة أسابيع على نهاية المسابقة، وهو ما يجعل هذا الموسم هو الأنجح على الإطلاق لل"سبيرز" منذ انطلاق مسابقة الدوري الإنكليزي الممتاز عام 1992.

وعلى الرغم من أن مجرد تواجد الفريق المتمركز في شمال لندن في موقع الوصيف هو إنجاز في حد ذاته، خاصة أن آخر لقب توج به كان موسم (1960-1961) فإن هناك رقماً آخراً "إذا تحقق" سيعني الكثير لعشاق وجماهير الفريق الأبيض وهو أن الموسم الحالي سيكون الأول منذ 20 عاماً تحديداً الذي ينهيه توتنهام في مركز أعلى من مركز جاره وغريمه اللدود آرسنال، ويبدو هذا الإنجاز قريباً جداً من الحدوث خاصة مع تقدم الفريق الأبيض على المدفعجية حالياً بفارق 5 نقاط.

التاريخ يعيد نفسه

الباحث في سجلات الدوري الإنكليزي والمنصب تركيزه على عقد مقارنة بين آرسنال وتوتنهام يشعر للوهلة الأولى بالدهشة فالموسم الوحيد خلال عشرين عاماً الذي أنهى فيه السبيرز البطولة متقدمين في جدول الترتيب على المدفعجية هو موسم (1994-1995) وهي نسخة شديدة الشبه بالموسم الحالي، إذ أنها شهدت تواري الكبار وتتويج بلاكبيرن روفرز بلقب البطولة برصيد 89 نقطة متقدماً بفارق نقطة وحيدة على الشياطين الحمر مانشستر يونايتد.

توتنهام أنهى موسم (1994-1995) في المركز السابع برصيد 62 نقطة، فيما حل آرسنال في المركز الثاني عشر بعد أن جمع 51 نقطة فقط.

المثير للدهشة أن "الأستاذ" آرسين فينغر لم يكن وقتها مدرباً للمدفعجية بل كان الأسكتلندي بروس ريوش فيما تحمل فينغر مسؤولية قيادة الفريق انطلاقاً من الأول من تشرين الأول / أكتوبر عام 1996، أي بمعنى آخر ستكون هذه المرة الأولى لتوتنهام الذي يتغلب فيها على فينغر منذ أن بدأ العمل مع آرسنال، وهو ما يعطي هذا الإنجاز قيمة أكبر بالتأكيد.

أبرز ما يمكن ملاحظته أيضاً في موسم (1994-1995) هو أن ثلاثة من الخمس فرق الأوائل يقبعون حالياً في غياهب دوري الدرجة الأولى في وضع شديد التأزم، فالبطل بلاكبيرن يحتل حالياً في دوري الدرجة الأولى، المركز السابع عشر، فيما يأتي نوتنغهام فورست الثالث وقتها في المركز الثامن عشر حالياً على لائحة ترتيب فرق الشامبيونشيب أما ليدز يونايتد العريق وصاحب المركز الخامس وقتها فأفضل حالاً إذ يحتل حالياً المركز الحادي عشر.

الأرقام تتحدث

1.    منذ انطلاق الدوري الإنكليزي الممتاز موسم (1992-1993) كانت أفضل نتائج توتنهام عندما احتل المركز الرابع مرتين في موسمي (2009-2010) و(2011-2012).

2.    أسوأ نتائج توتنهام منذ عام 1992 كانت عندما احتل المركز الخامس عشر على لائحة ترتيب فرق المسابقة في موسم (1993-1994) كما احتل المركز الرابع عشر موسم (1997-1998).

3.    رغم التألق الشديد لمهاجم الفريق الشاب هاري كين وتربعه على قمة ترتيب هدافي المسابقة في الموسم الحالي برصيد 24 هدفاً فإنه يأتي حالياً في المرتبة الثالثة على لائحة أفضل هدافي السبيرز في موسم واحد للدوري إذ أن الأفضل على الإطلاق هو كلايف ألين هداف موسم 1986-1987 برصيد 33 هدفاً، يليه غاري لينكر هداف موسم (1991-1992) برصيد 28 هدفاً.

4.    في الموسم الماضي (2014-2015) ومع نهاية المرحلة الـ34 كان توتنهام يوجد في المركز السادس برصيد 58 نقطة فيما احتل آرسنال المركز الثاني وقتها برصيد 68 نقطة والطريف أنه نفس مركز وعدد نقاط توتنهام حالياً.