تصفيات يورو 2016: مباراة هامشية لـ "الأسود الثلاثة"

Getty images

وتملك انكلترا سجلاً مثالياً في التصفيات حتى الآن بعد أن حققت الفوز في مبارياتها الثماني كان أخرها بثلاثية نظيفة على سويسرا في مباراة حطم فيها قائدها ومهاجمها واين روني عدد الأهداف الدولية على الصعيد المحلي رافعاً رصيده إلى 50 هدفاً في 107 مباريات متفوقاً بفارق هدف واحد عن نجم مانشستر يونايتد السابق بوبي تشارلتون والذي كان صامداً منذ أيار/مايو عام 1970.

وكون المباراة هامشية بالنسبة إلى الأسود الثلاثة، فان الفرصة متاحة أمام مدرب انكلترا روي هودجسون لاجراء بعض التجارب وتحديداً منح ثيو والكوت فرصة اللعب كمهاجم خصوصاً بأن الشكوك تحوم حول مشاركة روني بداعي الاصابة، واشراك لاعب وسط توتنهام الشاب ديلي الي (19 عاماً) أساسياً بعد استدعائه للمرة الاولى الى صفوف المنتخب.

ونجح والكوت في قيادة خط هجوم أرسنال هذا الموسم وتمكن من تسجيل 12 هدفاً في 16 مباراة خاضها أساسياً وقال في مؤتمر صحافي عشية المباراة "أريد أن ألعب مهاجماً في صفوف منتخب انكلترا، هذا هو هدفي".

في المقابل، لفت ألي الأنظار في صفوف توتنهام هذا الموسم في أول موسم له في صفوف نادي شمال لندن وخاض اربع مباريات في صفوفه وسجل هدفاً.

وأشاد جو هارت حارس منتخب انكلترا بألي وقال "لقد خطا خطوات كبيرة إلى الأمام. لفت الأنظار في الموسم الفائت واستمر على المنوال ذاته خلال الموسم الحالي وتبدو معنوياته مرتفعة في صفوف فريق يلعب بطريقة جيدة".

وأضاف "يتلمس ألي خطواته الأولى مع المنتخب لكني واثق من أنه سيتواجد معنا لسنوات عدة نظراً لموهبته". 

وعلى الرغم من اصابة روني في كاحله وغيابه عن التمارين في اليومين الماضيين، فانه سيتواجد في ملعب ويمبلي لأنه سيتم تكريمه لانجازه التهديفي من خلال تلقيه حذاءً ذهبياً من تشارلتون بالذات قبل انطلاق المباراة ضد استونيا.
في المقابل، لا تعتبر المباراة هامشية على الاطلاق بالنسبة إلى استونيا التي تتخلف عن سلوفينيا بفارق نقطتين في السباق نحو احتلال المركز الثالث.

ويدرك مدرب إستونيا ماغنوس بيهرسون بأن الهامش ضيق أمام فريقه خصوصاً أن فوز سلوفينيا على ليتوانيا، وخسارة فريقه أمام انكلترا تعني نهاية المطاف بالنسبة إلى استونيا وقال في هذا الصدد "فرصتنا ضئيلة من دون أدنى شك ونحن نواجه تحديين كبيرين اذ يتعين علينا الفوز على انكلترا في ويمبلي ثم على سويسرا على أرضنا".

وفي مباراة ثالثة ضمن المجموعة ذاتها، تلتقي سويسرا مع سان مارينو المغمورة.

اسبانيا مرشحة بقوة

وتبدو اسبانيا حاملة اللقب في النسختين الأخيرتين مرشحة بقوة لانتزاع بطاقة التأهل عندما تستضيف لوكسمبورغ الضعيفة ضمن منافسات المجموعة الثالثة.

وتخوض اسبانيا المباراة في غياب مدافعي ريال مدريد سيرخيو راموس وداني كارباخال بداعي الاصابة.

وتوجت اسبانيا باللقب القاري بفوزها على ألمانيا 1-0 عام 2008، واحتفظت به بفوزها على ايطاليا 4-0 عام 2012.

وفي مباراتين أخريين ضمن المجموعة ذاتها، تلتقي سلوفاكيا مع بيلاروسيا، ومقدونيا مع أوكرانيا.

وفي المجموعة السابعة، تلتقي النمسا التي ضمنت بلوغ النهائيات مع مونتينيغرو، في حين لا يزال الصراع مستمراً بين روسيا صاحبة المركز الثاني والسويد الثالثة بفارق نقطتين.

وتحل روسيا ضيفة على مولدافيا، والسويد على ليشتنشتاين.