بنزيمة لن يعود لمنتخب فرنسا طالما مدربه ديشان

AFP

وصرح بنزيمة (29 عاماً) الذي يغيب عن صفوف المنتخب الفرنسي منذ تشرين الأول/اكتوبر 2015، لشبكة "كانال بلوس" الفرنسية ردا على سؤال حول عودته الى المنتخب، "بالتأكيد اني اؤمن بذلك. آمنت بذلك دائما، لكن الامر استغرق سنتين ونصف السنة، يجب ألا اكون احمقا".

ولم يستدع بنزيمة (81 مباراة دولية و27 هدفاً) إلى المنتخب الفرنسي منذ أكثر من عامين على خلفية قضية الابتزاز التي شارك فيها ضد زميله في المنتخب ماتيو فالبوينا على خلفية شريط إباحي خاص بالأخير.

واعتبر أن المشاركة في كأس العالم العام المقبل في روسيا "مسألة معقدة، لكن بالتأكيد لدي رغبة في ذلك. أحب هذه المسابقة والضغط الذي ينجم عنها. لدي رغبة بالفوز بشيء ما مع منتخب بلدي".

وقال إن مع ديشان "لا يوجد اي نقاش، الأمور عند نقطة الصفر. جرى اتصال هاتفي بيننا قبل كأس أوروبا (صيف 2016) ولم يكن هناك أي تفسير لذلك. لقد أظهر لي احتراماً كبيراً ثم رماني خلف ظهره".

واعتبر بنزيمة في مقابلة مع صحيفة "ماركا" الإسبانية الرياضية أن ديشان "أصغى لقسم عنصري في فرنسا. البعض أساء فهم هذه الجملة. إنها تأتي في سياق مختلف، وقد كنت مرغماً على قولها"، مشيراً إلى أن رئيس الاتحاد نويل لوغريت تلقى أطناناً من الرسائل تحمل عبارات عنصرية ضده.

وقال في مقابلة ثانية "أتريدون مني أن أقول الموت للعرب؟.  من حقي أن أستطيع طرح أسئلة على نفسي!. وفي النهاية، خلطوا الأمور ببعضها ونسوا الرياضة".

وعن امكانية ممارسة ضغوط على المدرب، اجاب "هذا ممكن لأن كثيراً من السياسيين انخرطوا في هذه القضية. الأمر يدعو إلى طرح أسئلة بهذا الخصوص".


>