بطولة فرنسا: صراع ثلاثي على الريادة

.

وعاد فريق العاصمة إلى سكة الانتصارات بعد خسارة (أمام موناكو) وتعادلين (أمام سانت إتيان وأرسنال الإنكليزي) في مختلف المسابقات، فحقق فوزين كاسحين على مضيفه كان 6-صفر وضيفه ديجون 3-صفر، وهو يمني النفس بمواصلة سلسلته غداً للاستعداد بأفضل طريقة ممكنة لرحلته إلى بلغاريا الأربعاء المقبل لمواجهة لودوغوريتس رازغراد في الجولة الثانية من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويملك باريس سان جيرمان الأسلحة اللازمة للعودة بالنقاط الثلاث في مقدمتها هدافه والدوري الدولي الأوروغوياني إدينسون كافاني (6 أهداف) وصانع الألعاب الدولي الأرجنتيني أنخل دي ماريا والبرازيلي الآخر لوكاس مورا والدولي الفرنسي أدريان رابيو والإسباني خيسي رودريغيز.

ويعول الفريق الباريسي أيضاً على سجله الرائع أمام تولوز حيث لم يخسر أمامه في المباريات الـ16 الأخيرة بينهما في مختلف المسابقات وتحديداً منذ عام 2009 بهدف البان أيبوندو على الملعب البلدي في تولوز ضمن الدوري.

ولن يكون تولوز لقمة سائغة أمام أبطال المواسم الأربعة الأخيرة وهم يعولون على معنوياتهم العالية عقب فوزهم الثمين على مضيفهم ليل 2-1 الثلاثاء الماضي.
         
نيس للحفاظ على الصدارة   
     
ويطمح نيس المتصدر بفارق نقطة عن باريس سان جيرمان إلى ضرب عصفورين بحجر واحد عندما يحل ضيفًا على نانسي العائد حديثًا إلى دوري الأضواء وصاحب المركز السابع عشر.

ويأمل نيس في تحقيق فوزه الخامس هذا الموسم للحفاظ على الصدارة وسجله الخالي من الهزائم كونه الفريق الوحيد الذي لم يتذوق طعم الخسارة حتى الآن في الدوري.

ويقدم نيس عروضاً جيدة هذا الموسم وتحديدًا منذ تعاقده مع الدولي المغربي يونس بلهندة والإيطالي المشاكس ماريو بالوتيلي، وسجل له الأخير ثنائيتين في المباراتين اللتين لعبهما معه حتى الآن منذ ضمه في اللحظات الأخيرة من اغلاق باب الانتقالات الصيفية.

ويرغب نيس في اضافة نانسي إلى قائمة ضحاياه والتي كان آخرها جاره موناكو حيث سحقه برباعية نظيفة أمس الأربعاء بينها ثنائية للولد الشقي للكرة الإيطالية، وذلك قبل السفر إلى روسيا لمواجهة كراسنودور في الجولة الثانية من دور المجموعات لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" وتعويض خسارته المباراة الأولى على أرضه أمام شالكه الألماني صفر-1.
         
موناكو لتضميد جراحه 
       
ويطمح موناكو إلى نفض غبار هزيمته المذلة أمام نيس وتضميد جراحه عندما يستضيف أنجيه الحادي عشر بعد غد السبت.

وتبدو الفرصة مواتية أمام موناكو لاستعادة التوازن قبل مباراته المرتقبة أمام ضيفه باير ليفركوزن الألماني الثلاثاء المقبل في الجولة الثانية من المسابقة القارية العريقة والتي حقق خلالها انطلاقة مدوية بفوزه الثمين على مضيفه توتنهام الإنكليزي 2-1 في لندن.

إنها أمسية سيئة. خسرنا 3 نقاط وأصيب توماس ليمار في الكاحل والكولومبي رادامل فالكاو في الرأس وطرد تيومويه باكايوكو".

ويأمل موناكو في تعافي فالكاو الذي أمضى الليلة في المستشفى بسبب الاصابة التي تعرض لها في رأسه إثر احتكاك مع حارس مرمى نيس يوان كاردينال والمدافع بول بايس قبل نهاية الشوط الأول، خصوصًا ليكون مستعداً لمواجهة باير ليفركوزن، فيما يحوم الشك حول مواجته نانسي.

يذكر أن فالكاو عاد إلى الملاعب في 10 أيلول/سبتمبر الحالي بعد غياب شهر بسبب إصابة عضلية.

ويلعب السبت أيضاً لوريان مع ليون، وباستيا مع غانغان، وبوردو مع كان، وديجون مع رين، ومونبلييه مع متز. 

ويلتقي الأحد أيضاً سانت إتيان مع ليل، ومرسيليا مع نانت. 


>