بداية واعدة ليوفنتوس ودي ماريا عكرتها إصابة الأرجنتيني وتاريخية لنابولي

AFP

وبمشاركة الوافدين الجديدين الأرجنتيني أنخل دي ماريا والبرازيلي بريمر، حقق فريق المدرب ماسيميليانو أليغري بداية واعدة للموسم الجديد.

وكانت بداية دي ماريا مع فريق "السيدة العجوز" مثالية، إذ منحه التقدم في الدقيقة 26 بتسديدة "على الطاير" إثر عرضية من البرازيلي أليكس ساندرو، فارتطمت الكرة في الأرض وخدعت الحارس أندريا كونسيلي.

وأنهى يوفنتوس الشوط الأول متقدماً بهدفين نظيفين، وذلك بعدما ترجم الصربي دوشان فلاهوفيتش ركلة جزاء في الدقيقة 43 انتزعها بنفسه من جان ماركو فيراري، قبل أن يسجل في بداية الشوط الثاني هدفه الثاني في اللقاء 51.

لكن فرحة يوفنتوس لم تكتمل بعد تعرض دي ماريا لإصابة عضلية، ما اضطر أليغري الى استبداله بابن الـ19 ربيعاً فابيو ميريتي في الدقيقة 66.

 بداية تاريخية لنابولي 

بدوره، حقق نابولي بداية تاريخية للموسم الجديد رغم خسارة ركائز أساسية، وذلك بفوزه على مضيفه هيلاس فيرونا 5-2.

وسجل ثالث الموسم الماضي أربعة أهداف أو أكثر في أولى مبارياته في الدوري لأول مرة في تاريخه وفق "أوبتا" للاحصاءات، ليعلن عن نفسه بقوة كمنافس محتمل على اللقب.


وبعدما وجد نفسه متخلفاً في الدقيقة 29 بهدف كيفن لاسانيا إثر ركلة ركنية، رد نابولي بهدف التعادل الذي سجله الوافد الجديد الجورجي خفيتشا كفاراتسخيليا بعد عرضية من المكسيكي هرفينغ لاسانو (37)، ثم أنهى الشوط الأول متقدماً بهدف في الثواني الأخيرة لأوسيمهن بعد ركلة ركنية وتمريرة بالرأس من جوفاني دي لورنتسو (3+45).

واحتفل النيجيري بالهدف بطريقة استفزازية رداً على ما وصفته وسائل الإعلام الإيطالية إهانات عنصرية بحقه من جماهير الفريق المضيف الذي عاد وأطلق المواجهة من النقطة الصفر في مستهل الشوط الثاني بالتعادل عبر رأسية الوافد الجديد الفرنسي توماس هنري (48).

لكن هذا الهدف لم يحبط عزيمة فريق المدرب لوتشانو سباليتي، إذ ضرب مجدداً في الدقيقة 55 عبر البولندي بيوتر زيلينسكي بعد تمريرة من كفاراتسخيليا (55)، أتبعه السلوفاكي ستانيسلاف لوبوتكا بالرابع بعد مجهود فردي (65)، قبل أن يحسم الضيوف النقاط الثلاث نهائياً بهدف خامس سجله البديل ماتيو بوليتانو بعد لعبة جماعية شارك فيها دي لورنتسو وأنهاها أوسيمهن بتمريرة حاسمة بكعب القدم (79).
 


>