بداية تهديفية موضع شك للبرتغالي رونالدو

GETTY IMAGES

سامر الحلبي

لم تكن بداية موسم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو كما نهاية الموسم المنصرم.

اللاعب المهاجم في صفوف ريال مدريد الذي سجل 54 هدفاً من أصل 53 مباراة لعبها مع ريال مدريد في موسم 2010-2011 بعدما بدأ بتسجيل هدف واحد (ما بين 8 اب/اغسطس و28 ايلول/سبتمبر) يعاني مع بداية الموسم الحالي، إذ أنه لم يسجل في الموسم الحالي سوى هدف يتيم من أصل تسع مباريات خاضها من ضمنها مباراتين مع منتخب البرتغال الوطني.

كريستيانو رونالدو الذي يحمل في جعبته 313 هدفاً من اصل 302 مباراتان مع الفريق الملكي يبدو عاجزاً مع بداية الموسم الحالي عن طرق باب المرمى ولعل السبب الرئيسي هو سبب نفسي سببه له منافسه وغريمه اللدود نجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي ينفرد دوماً بحصد الألقاب على الصعيد الشخصي.

ويبدو أن لهذا النجم المحبوب بدايات متعثرة مع الفريق التي يدافع عن ألوانها، ففي موسم 2005-2006 حين كان يذود عن ألوان مانشستر يونايتد الإنكليزي بقي لمدة 894 دقيقة من دون أن يعرف طريق الشباك أيضاً ولكن الأمور سارت على ما يرام في ما بعد.

ويعزو رونالدو نفسه بأن السبب يكمن في العطلة التي يقضيها في الصيف من دون أن يلعب كرة القدم ويقول أنه يتأقلم سريعاً مع رفاقه فور عودته إلى الملاعب وإلى موسم شاق وطويل ولكنه لا يتأقلم سريعاً مع الحاسة التهديفية وهذا ما كشفه بنفسه واعترف به.

واعتبر أنه تحت قيادة رافاييل بنيتيز سيحتاج إلى فترة للتأقلم مجدداً مع زميله المهاجم الفرنسي كريم بنزيما لأن الخطط تغيرت عما كانت عليه أيام المدير الفني الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

رونالدو أنهى الموسم الماضي بتسجيل ثلاثية "هاتريك" في مرمى خيتافي، ولكن حتى اللحظة لم يسجل في أي مباراة رسمية مع الميرينغي مع العلم أنه اللاعب الوحيد في تاريخ ريال مدريد الذي سجل أكثر من 50 هدفاً في خمس مواسم متوالية فرغبته التهديفية ما زالت محل شكوك لدى مدربه الذي يسعى أن تكون له بصمة على كريستيانو وأن يساهم نجمه في استعادة الألقاب إلى خزائن النادي الملكي مع باقي الرفاق في الكتيبة البيضاء.

 


>