بالفيديو والصور - يوفنتوس يقتنص فوزاً مهماً من مانشستر سيتي

AFP

إعداد - مازن الريس

استعادت السيدة العجوز شبابها هذا الموسم إثر اقتناص يوفنتوس فوزاً مهماً من مضيفه مانشستر سيتي 2-1 على ملعب الاتحاد.

وكانت المباراة قوية جداً من الطرفين مع أفضلية يوفنتوس في التحكم بمجرياتها، حيث ظهرت الخبرة الكبيرة لبطل إيطاليا في المنافسة الأوروبية التي ما زالت صعبة فك الرموز بالنسبة لمتصدر الدوري الإنكليزي الممتاز.

وجاءت أهداف اللقاء الثلاثة بواسطة نجوم يوفنتوس (كيليني بالخطأ في مرمى فريقه 57) و(ماندزوكيتش 70 وموراتا 81).

ردود الأفعال:

 

وفي مباراة أخرى بذات المجموعة حصد إشبيلية الإسباني انتصاراً براقاً من ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني 3-0

 وجاءت الأهداف التي منحت الصدارة بفارق الأهداف لبطل اليوروبا ليغ عن طريق الفرنسي كيفن غاميرو (47 من ركلة جزاء) والأرجنتيني إيفر بانيغا (66 من ركلة جزاء) والأوكراني كونوبليانكا (84)، علماً أنّ الأول أضاع ركلة جزاء (50).

انتهاء المباراة بفوز يوفنتوس 2-1

88 - ظهور الإيفواري يايا توريه أخيراً بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء، وبوفون يثبت أنّه نجم المباراة دون منازع.

هدف - يوفنتوس

81 - موراتا يستغل سوء تفاهم دفاع مانشستر سيتي في إبعاد كرة عالية ويسدد من وضعية صعبة في مرمى جو هارت الهدف الثاني لبطل إيطاليا.

هدف - يوفنتوس

70 - بوغبا يرسل كرة موزونة داخل منطقة الجزاء ويستغلها الكرواتي ماندزوكيتش بأفضل طريقة معدلاً النتيجة ليوفنتوس 1-1.

62 - هارت يتصدى ببراعة أيضاً لأخطر محاولات يوفنتوس في هذا الشوط والتي جاءت من قدم ستورارو.

61 - بوفون يقف مجدداً في وجه بوني ويبقي فريقه في اللقاء.

59 - بوفون يثبت أنّه من طينة الكبار بعدما أنقذ تسديدة ستيرلينغ التي عادت لسيلفا الذي فشل في تجاوز حائط الحارس العملاق.

هدف - مانشستر سيتي

57 - كيليني يسجل بالخطأ في مرمى فريقه وسط اعتراض من لاعبي يوفنتوس بحجة وجود خطأ على كومباني.

52 - مانشستر سيتي يقوم بعدة محاولات لم تكتمل نهايتها والنتيجة ما زالت على حالها.

انطلاق الشوط الثاني

الخبير التحكيمي جمال الشريف يتحدث عن هدف يوفنتوس
 قال جمال الشريف الخبير التحكيمي لقنواتنا إنّ قرار الحكم السلوفيني دامير سكومينا بشأن إلغاء هدف بوغبا في الدقيقة 12 لا غبار عليه، مضيفاً: "تدخل موراتا في الحالة هو ما دفع الحكم لإعلان التسلل على يوفنتوس، لو لم يتدخل موراتا في الهجمة لكان الهدف صحيحاً".

انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي 0-0.

40 - يبدو أن فيرناندينيو متحمس لتسجيل الهدف الأول لمانشستر سيتي لكن الحظ يقف في وجهه مرة أخرى بعد مرور كرته بجانب مرمى بوفون.

35 - كولاروف يرسل كرة عرضية مميزة داخل منطقة جزاء يوفنتوس إلا أنّ بوني يصل متأخراً.

32 - مانشستر سيتي يرد بسرعة بمحاولة للإيفواري ويلفريد بوني الذي ضلّ طريق شباك بوفون.

31 - الكولومبي كوادرادو يجرب حظه بتسديدة من خارج منطقة الجزاء لكن الكرة تمر بجانب المرمى.

22 - البرازيلي فيرناندينيو متوسط ميدان السيتيزينز يقطع الكرة من بوغبا ويسدد كرة صاروخية تخطئ طريق المرمى.

14 - هيرنانيس كاد يفاجئ جو هارت حارس مانشستر سيتي بتسديدة قريبة من ركلة حرة مباشرة لكن النتيجة تبقى على حالها 0-0.

12 - هدف للفرنسي بول بوغبا لاعب يوفنتوس يلغى بداعي وجود الإسباني موراتا في موقف متسلل.

2 - بوفون ينقذ يوفنتوس من تسديدة رحيم ستيرلينغ الشبه منفرد وكيليني يتكفل في إبعاد الكرة إلى ركنية.

انطلاق المباراة

أعلن مانشستر سيتي ويوفنتوس عن التشكيلة الرسمية التي ستشارك في مباراة اليوم، ولم تحمل الأسماء التي تم اختيارها مفاجأة تذكر باستثناء وجود أغويرو "المصاب" على مقاعد البدلاء.

التشكيلة الرسمية

مانشستر سيتي

حراسة المرمى: جو هارت

خط الدفاع: سانيا - كومباني - مانغالا - كولاروف.

خط الوسط: فيرناندينيو - توريه - ستيرلينغ - سيلفا - نصري.

خط الهجوم: ويلفريد بوني

يوفنتوس:

حراسة المرمى: بوفون

خط الدفاع: ليشتاينر - كيليني - إيفرا - بونوتشي.

خط الوسط: بوغبا - ستورارو - هيرنانيس - كواردادو

خط الهجوم: ماندزوكيتش - موراتا

تقديم المباراة

تتجه الأنظار الثلاثاء إلى "ملعب الاتحاد" الذي يحتضن مواجهة نارية بين مانشستر سيتي الإنكليزي وضيفه يوفنتوس الإيطالي وصيف بطل الموسم الماضي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة ضمن دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويدخل مانشستر سيتي ويوفنتوس إلى موقعتهما في ظروف متناقضة تماماً، إذ يقدم الأول أداءً رائعاً في الدوري المحلي حيث خرج فائزاً من مبارياته الخمس الأولى، فيما فشل الثاني في تحقيق الفوز خلال المراحل الثلاث الأولى من الدوري الذي توج بلقبه في المواسم الأربعة الأخيرة.

وما يزيد من صعوبة مهمة يوفنتوس أنه سيفتقد خدمات لاعب وسطه الدولي كلاوديو ماركيزيو بسبب إصابة عضلية ستبعده عن الملاعب لمدة شهر وفق ما أعلن بطل إيطاليا..

وتشكل إصابة ماركيزيو ضربة قاسية ليوفنتوس خصوصاً أنه استعاد خدمات لاعب الوسط الدولي السبت ضد كييفو وذلك بعد غياب لعدة أسابيع، لكن المدرب ماسيميليانو أليغري اضطر لاستبداله خلال استراحة الشوطين بالفرنسي بول بوغبا.

وفي ظلّ غياب ماركيزيو، سيعتمد أليغري في موقعة الثلاثاء على الوافد الجديد البرازيلي هرنانيس للعب دور صانع الألعاب من أمام خط الدفاع، كما كان يفعل أندريا بيرلو، فيما سيلعب بوغبا هذه المرة أساسياً في منتصف منطقة الوسط.

وكانت بداية موسم يوفنتوس صعبة للغاية بعد تعادله مع كييفو السبت (1-1) إذا فشل في الفوز بمبارياته الثلاث الأولى في الدوري للمرة الأولى منذ موسم 1968-1969، ويتواجد حالياً في المركز السادس عشر، بعد خسارته مباراتيه الأوليين للمرة الأولى في تاريخه، وهي البداية الأسوأ منذ موسم 1962-1963.

وتعتبر المجموعة الرابعة الأصعب على الاطلاق بين المجموعات الثماني إذ تضم أيضاً إشبيلية الإسباني بطل الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" في الموسمين الأخيرين وبوروسيا مونشنغلادباخ الألماني اللذين سيتواجهان غداً على ملعب الأول "رامون سانشيز بيزخوان".

وقال لاعب وسط سيتي البرازيلي فرناندينيو: "إنّها مجموعة صعبة للغاية"، وأكد أن فريق المدرب التشيلي مانويل بيليغريني الذي خرج من الدور الثاني الموسمين الماضيين على يد برشلونة الإسباني بطل 2015، سيستلهم من مستواه في الدوري المحلي من أجل تحقيق بداية جيدة على حساب يوفنتوس.

وتابع: "تنتظرنا مباريات صعبة ضد فرق جيدة لكنني أعتقد أنّه إذا واصلنا اللعب بالطريقة التي نلعب بها في الدوري الممتاز، فنملك فرصة كبيرة لإنهاء المجموعة في الصدارة".

وسيخوض سيتي موقعة يوفنتوس بغياب هدافه الأرجنتيني سيرخيو أغويرو الذي تعرّض لإصابة في ركبته خلال المباراة التي فاز بها فريقه على كريستال بالاس (1-صفر) أول من أمس السبت.



ومن المتوقع أن يستعيد سيتي خدمات الإسباني دافيد سيلفا ورحيم ستيرلينغ لمباراة الثلاثاء بعد أن غابا عن مواجهة كريستال بالاس بسبب إصابة الأول في الكاحل والثاني في العضلة الخلفية العليا لفخذه.

في المقابل، لن يتمكن بيليغريني من الاعتماد على المهاجم النيجيري الشاب كيليشي إيهياناشو (19 عاما) الذي سجل هدف الفوز على كريستال بالاس، وذلك لأنّ اسمه ليس في التشكيلة التي قدمها سيتي إلى الاتحاد الأوروبي.

ومن المؤكد أن سيتي يعتزم هذا الموسم الذهاب أبعد من الدور الثاني بعدما أنفق أموالاً طائلةً في سوق الانتقالات الصيفية لضم ستيرلينغ والأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي وفابيان ديلف وأخيراً البلجيكي كيفن دي بروين الذي قدم أداءً جيداً السبت في مباراته الأولى مع الـ"سيتيزينس".

وفي المقابل، يعيش يوفنتوس فترة انعدام وزن بسبب حالة التجديد في الفريق الذي فقد خدمات لاعبين مؤثرين جداً هم بيرلو والتشيلي آرتورو فيدال والأرجنتيني كارلوس تيفيز، وتعاقده مع لاعبين جدد مثل الأرجنتيني باولو ديبالا والألماني سامي خضيرة والكرواتي ماريو ماندزوكيتش وسيموني زازا والبرازيليين أليكس ساندرو وهرنانيس، إضافةً إلى الكولومبي خوان كوادرادو الذي قدم أداءً جيداً بعد دخوله كبديل السبت ضد كييفو وكان خلف ركلة الجزاء التي أدرك بها فريقه التعادل عبر ديبالا قبل 7 دقائق على نهاية اللقاء.

وجنّب هذا الهدف يوفنتوس الذي لم يفز في إنكلترا منذ تغلبه على مانشستر يونايتد 1-صفر في دور المجموعات أيضاً خلال موسم 1996-1997، الهزيمة الثالثة على التوالي لكنه لم يجنب اللاعبين توبيخ أليغري الذي بدا غاضباً خلال تمارين أمس الأحد تحت الأمطار.


>