بالفيديو والأرقام - ستيرلينغ تاريخي ومورينيو لا يخسر مرتين

Reuters

عاش نجم مانشستر سيتي أمسية رائعة، وقاد فريقه لفوز كبير على بورنموث، فيما نجح مورينيو في إعادة تشيلسي إلى سكة الانتصارات، وبقي ممنوعاً من الخسارة في مباراتين متتاليتين كمدرب.

على ملعب الاتحاد سجل رحيم ستيرلينغ ثلاثية (هاتريك) وقاد مانشستر سيتي للفوز على بورنموث 5-1.

بثلاثية اليوم، حقّق ستيرلينغ العديد من الأرقام مع فريقه الجديد، إذ سجل أول ثلاثية مع "المواطنين"، وبات أول لاعب إنكليزي يسجل "هاتريك" مع مانشستر سيتي في الدوري الإنكليزي الممتاز منذ عام 1992، كما أصبح اللاعب رقم 11 الذي يسجل ثلاثية في الدوري الإنكليزي الممتاز وسنه لم يتجاوز الـ 21 عاماً.

نبقى مع مانشستر سيتي، إذ سجّل الدولي الإيفواري ويلفريد بوني أول ثنائية مع وصيف الموسم الماضي، منذ انتقاله إليه قادماً من سوانسي سيتي.

أما البلجيكي كيفن دي بروين، فأكد أن مانويل بيليغريني أصاب في التعاقد معه، فبعد تمريرته الحاسمة لستيرلينغ اليوم، ساهم الدولي البلجيكي في 8 أهداف في آخر 6 مباريات له مع سيتي في كل المسابقات ( 4 أهداف و 4 تمريرات حاسمة).

إلى ملعب "ستامفورد بريدج" أين أنهى تشيلسي سلسلة خيباته المتتالية، وعاد إلى سكة الانتصارات، مانحاً مدربه جوزيه مورينيو امتيازاً فريداً، إذ بقي ممنوعاً من الخسارة في مباراتين متتاليتين في مسابقة الدوري مع كل الفرق التي درّبها.

بثنائينة اليوم، يكون تشيلسي قد سجّل في آخر 24 مباراة على ملعبه بالدوري الممتاز.

وفي قمّة المرحلة بين إيفرتون وضيفه مانشستر يونايتد، حقّق الأخير فوزاً كبيراً بثلاثية نظيفة، وهو الفوز الأكبر ليونايتد أمام إيفرتون منذ فوزه 4-1 يوم 31 تشرين الأول/أكتوبر 2008.

من جهته أنهى قائد "الشياطين الحمر" واين روني صيامه عن التهديف على ملعب فريقه السابق "غوديسون بارك"، إذ يعود آخر هدف للفتى الذهبي إلى نيسان/أبريل 2007.

بهدفه اليوم، عاد روني للتسجيل خارج "أولد ترافورد"، بعد غياب دام 17 مباراة (1550 دقيقة)، منذ 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2014.