بالفيديو - أولمبيك خريبكة بطلاً لكأس المغرب

beIN SPORTS

فاز أولمبيك خريبكة بكأس العرش المغربي لكرة القدم اليوم الأربعاء بعدما تغلب على الفتح الرباطي حامل اللقب بركلات الترجيح 4-1 عقب انتهاء الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل السلبي في ملعب طنجة الكبير بشمال البلاد.

وهو اللقب الثاني في كأس العرش لأولمبيك خريبكة وصيف بطل الدوري المغربي بعد 2006 بينما خسر الفتح الرباطي في النهائي لثالث مرة في تاريخه مقابل التتويج باللقب ست مرات.

ورغم خسارته في نهائي كأس العرش سيمثل الفتح الرباطي المغرب في كأس الاتحاد الأفريقي إلى جانب الكوكب المراكشي ثالث الدوري نظراً لأن أولمبيك خريبكة سيشارك في دوري أبطال أفريقيا مع الوداد البيضاوي بطل الدوري.

وتسلم ابراهيم البزغودي قائد أولمبيك خريبكة الكأس من الأمير مولاي رشيد شقيق العاهل المغربي محمد السادس بينما ذهب لقب السيدات لصالح الجيش الملكي حامل اللقب.

وبعد انتهاء الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل السلبي لجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح التي ابتسم فيها الحظ لأولمبيك خريبكة الذي نجح لاعبوه أسامة المزكوري وعثمان بناي ويوسف عوكادي وإبراهيما باكايوكو في التسجيل.

وسجل للفتح نبيل باها بينما أهدر مراد باتنة ومحمد الناهيري ركلتين لتنطلق احتفالات أنصار أولمبيك خريبكة الذي ثأر لخسارته أمام المنافس ذاته في 1995.

وكان الفتح الرباطي الباحث عن لقبه السابع هو الأفضل نسبياً منذ بداية المباراة التي حضرها أكثر من 30 ألف مشجع رغم أن أولمبيك خريبكة لعب بتشكيل هجومي مع تعزيز خط الدفاع.

وحصل أولمبيك خريبكة على ركلة حرة بعد مرور دقيقتين تصدى لها الحارس عبد الرحمن الحواصلي ورد الفتح بعد دقيقتين بمجهود فردي من مراد باتنة الذي سدد كرة أبعدها المدافع باكايوكو لركنية.

وتوغل المهدي الباسل ظهير الفتح من الجهة اليمنى في الدقيقة 17داخل منطقة الجزاء لكن تسديدته من وضع صعب مرت بمحاذاة القائم الأيسر ليعود باتنة ويسدد بقوة كرة أبعدها الدفاع لركنية.

واستمر بحث الفتح الرباطي عن افتتاح التسجيل مع استئناف اللعب في الشوط الثاني بينما اعتمد أولمبيك خريبكة على الهجمات المرتدة كان أخطرها رأسية البديل عثمان بناي في الوقت المحتسب بدل الضائع تصدى لها الحارس بصعوبة بعد أن كان متقدماً بعض الشيء.

وتكرر السيناريو ذاته في الشوطين الإضافيين باستمرار التفوق الميداني للفتح واعتماد أولمبيك خريبكة على الهجمات المرتدة التي كانت نادرة باستثناء تسديدة بناي مرة أخرى في الدقيقة الأخيرة التي أجبرت الحارس على التدخل بشكل رائع.

وهذه ثاني مرة يفقد فيها الفتح الرباطي لقب كأس العرش عبر ركلات الترجيح بعد 2009 أمام جاره الجيش الملكي.


>