بالصور - ماذا ينتظر العرب في الجولة الثانية لدوري أبطال أوروبا؟

gettyimages

مازن الريس

لازم العرب في المرحلة الأولى من دور المجموعات سوء حظ غريب، فرض على معظمهم الوقوع في فخ النتائج السلبية والتطلع إلى ضرورة التعويض في ليلتي الثلاثاء والأربعاء القادمتين.

مباريات الثلاثاء

فالنسيا والخسارة المفاجئة

جاءت خسارة فالنسيا على أرضه أمام زينت الروسي 2-3 لتنذر رابع الموسم الماضي من الدوري الإسباني مبكراً، حيث كانت الأهداف الثلاثة صعبة و(غريبة) على فالنسيا بالرغم من المباراة الجيدة التي قدمها المدافع التونسي أيمن عبد النور، في الوقت الذي استبدل به الجزائري سفيان فيغولي (71) لعدم تقديمه المأمول.

النجمان يتطلعان لتحقيق نتيجة إيجابية أمام ليون المضيف الذي يضم في صفوفه الجزائري رشيد غزال (حظوظ مشاركته ضئيلة)، والفرصة تبدو مواتية أمام بطء دخول وصيف فرنسا في الأجواء (تعادل مع جينت البلجيكي).

صلاح لبدء مسيرته الأوروبية

يعوّل الفرنسي رودي غارسيا بشكلٍ واضحٍ على المصري محمد صلاح نجم روما الإيطالي الجديد، ومع أنّ صلاح لم يتمكن من التسجيل أو صناعة الهدف أمام ضيفه برشلونة الإسباني 1-1 لكن تحركاته ونواياه التهديفية كانت واضحة.



مباراة باتي البيلاروسي خارج الديار تبدو في المتناول وقد نشهد أول أهداف الفرعون الأوروبية ليلة الثلاثاء.

إبراهيمي لم يبدأ بعد

ما زال الجمهور العربي ينتظر دخول الجزائري ياسين إبراهيمي متوسط ميدان بورتو البرتغالي في أجواء المنافسات فعلياً.

ولعل الانطلاقة الصاروخية بداية الموسم المنصرم لصاحب الـ25 عاماً هي التي فرضت انتظار ما سيقدمه إلى الآن.

التعادل مع دينامو كييف الأوكراني 2-2 مع اشتراك ياسين لم يكن سيئاً، وكذلك ستكون نتيجة التعادل أمام الضيف القادم من إنكلترا تشيلسي.

في ذات الوقت ينتظر المغربي يونس بلهندة الاعتماد عليه في مواجهة مكابي حيفا، لوقت أكثر من ذاك الذي اشترك به ضد بورتو (19 دقيقة). 

غياب للأول وصعوبة على الثاني

يستمر غياب المغربي مهدي بنعطية مدافع بايرن ميونيخ الألماني عن المباريات للإصابة، بينما يحاول مواطنه مانويل دا كوستا تقديم مردود أفضل من ذاك الذي كان عليه عند خسارة أولمبياكوس اليوناني بثلاثية من بايرن.

المهمة في "المتناول" على فريق الغائب عندما يستضيف الجزائري هلال العربي سوداني ودينامو زغرب الكرواتي الفائز على آرسنال (2-1)، وشبه مستحيلة على الثاني الذي يلتقي آرسنال في الأراضي الإنكليزية.

مباريات الأربعاء

معاناة كارسيلا وتعرابت متواصلة

ما زال عشاق المنتخب المغربي ينتظرون مشاهدة ثنائي بنفيكا البرتغالي، مهدي كارسيلا وعادل تعرابت، خاصة وأنّ الأخيرين لم يقنعا روي فيتوريا حتى الآن.

السفر إلى إسبانيا للالتقاء بأتلتيكو مدريد يقلل فرصة مشاركة أيّ منهما، علماً أنّ أمورهما البدنية تبدو مستقرة في الفريق الذي انتصر 2-0 على آستانا الكازاخستاني.

الواعد السوري قد يشارك

كان زجّ مدرب بوروسيا مونشنغلادباخ المؤقت أندريه شوبرت بالسوري الأصل محمود داهود في مباراة أوغسبورغ قبل أمس الأربعاء مفاجئاً، إلا أنّ صاحب الـ19 عاماً ردّ الجميل وسجّل آخر أهداف فريقه الأربعة (4-2).



داهود موجود ضمن قائمة مونشنغلادباخ الأوروبية ولعب 23 دقيقة في مباراة إشبيلية الإسباني (0-3)، ومع التغييرات الجذرية قد يجد مكاناً أساسياً عندما يستضيف فريقه مانشستر سيتي الإنكليزي.


>