بالصور - اعتزلوا ثم عادوا

Reuters

فراس بن أحمد 

كان أبرزهم الدولي الفرنسي من أصل جزائري زين الدين زيدان الذي قال : "منتخب فرنسا قدم لي كل ما أردته" فبهذه الكلمات عاد "زيزو" إلى معسكر الديوك في شهر آب/أغسطس 2005 بعد عام من إعلانه الاعتزال دولياً عقب مغادرة المنتخب الفرنسي لكأس أمم أوروبا في 2004 من الدور ربع النهائي بعد الخسارة أمام اليونان بهدف دون رد.

زيدان الذي أصر على استدعاه ريمون دومنيك للمنتخب، كان في حجم التطلعات وساهم في بلوغ المنتخب الفرنسي لنهائي كأس العالم بألمانيا في عام 2006 لكن اعتقد الكثير بأن عودته للديوك ساهمت في خروجه من الباب الضيق للعبة بعد أن نطح لاعب المنتخب الإيطالي ماركو ماتيرازي وغادر النهائي بالورقة الحمراء.

كاكا 
البرازيلي ريكاردو كاكا الذي كان أساسياً مع منتخب بلاده في مونديال جنوب أفريقيا في عام 2010، لم يرتدي قميص السامبا لمدّة عامين بعد أن أجرى عملية جراحية على ركبته.

في شهر تشرين الأول/أكتوبر 2012 شكلت دعوة كاكا لصفوف المنتخب البرازيلي حدثاً مفاجئاً "أنا متفاجئ جداً بهذه الدعوة لكنني سعيد بها لأنها أول دعوة لي بعد فترة طويلة".

بعد ذلك شارك كاكا، الذي يلعب حالياً في الدوري الأميركي مع فريق أورلاندو سيتي، مع المدرب مانو مينيزيس في 8 مباريات سجل خلالها هدفين وصنع آخرين ويذكر أن أول مباراة خاضها كاكا كانت أمام المنتخب العراقي الذي دوّن في شباكه هدفاً.

ريكاردو كارفاليو 

أعلن كارفاليو، لاعب موناكو الفرنسي، اعتزاله اللعب دولياً في عام 2011 بعد شجار حاد مع مدرب المنتخب باولو بينتو.

وبعد مرور 3 سنوات تقريباً ومع حلول فيرناندو سانتوس على رأس منتخب "برازيل أوروبا" عاد كارفاليو في سن 36 عاماً لمعسكر البرتغال في شهر تشرين الأول/أكتوبر 2014 ليخوض مباراته الدولية 76 والتي كانت أمام فرنسا.

وفي شهر أذار/مارس 2015، دوّن المدافع البرتغالي أول أهدافه منذ أكثر من 8 سنوات مع المنتخب الذي فاز على صربيا بهدفين لواحد.

كلود ماكيليلي 

عاد ماكيليلي للمنتخب الفرنسي عقب قبول زيدان وليليان تورام الدعوة، وذلك بعد مرور عام عن إعلانه الاعتزال دولياً بعد يورو 2004.

وفي شهر آب/أغسطس 2005 عاد الـ"دينامو" لمنتخب الديوك من أجل أن يضطلع بمهمة الإحاطة باللاعبين الجدد والوافدين على المنتخب الفرنسي على غرار إيريك أبيدال وفلوران مالودا وفرانك ريبيري.

وساهم ماكيليلي في بلوغ منتخب فرنسا إلى نهائي كأس العالم 2006.

كارلوس تيفيز 

كان المدرب أليخاندرو سابيلا سبباً في ابتعاد تيفيز عن لائحة المنتخب الأرجنتيني لمدة 3 سنوات ونصف رغم تألقه وإبداعه في صفوف يوفنتوس الإيطالي.

انتظر تيفيز كثيراً رحيل سابيلا حتى يعود لحضيرة المنتخب وبقدوم خيراردو مارتينو تحسنت وضعية "الأباتشي" فتحدّث تاتا عنه قائلاً: "سيجيب تيفيز العديد من الأشخاص الذين انتقدوه في أرض الملعب، إنه يستحق بأن يكون في المنتخب".

ووصل تيفيز مع منتخب بلاده إلى نهائي بطولة كوبا أميركا – 2015 – والتي خسرها "التانغو" أمام المنتخب المضيف، تشيلي، بركلات الترجيح (1-4( بعد انتهاء المواجهة بالتعادل السلبي.

رونالدينيو 

بقي الساحر رونالدينيو بعيداً عن تشكيلة البرازيل لمدة 18 شهراً، انطلاقاً من شهر نيسان/أبريل 2009 إلى غاية تشرين الأول/أكتوبر 2010، وذلك بسبب بعده عن نسق المباريات مع فريق ميلان الإيطالي.

وغاب رونالدينيو عن نهائيات كأس العالم التي أقيمت في جنوب أفريقيا 2010 فوجه جملة من الانتقادات للمدرب دونغا واعتبر عدم توجيه الدعوة له هو الظلم بعينه.

وجهت الدعوة للاعب السابق لسان جيرمان وبرشلونة لكي يخوض مع منتخب بلاده مباراة ودية أمام المنتخب الأرجنتيني في قطر يوم 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2010.

واحتجب رونالدينيو لفترة أخرى قاربت السنة عن المنتخب البرازيلي قبل أن يعود بمناسبة مباراة السوبر كلاسيكو التي تجمع البرازيل بالأرجنتين والتي دارت في شهر أيلول/ سبتمبر 2011.

وفي أول لائحة قدمها سكولاري كان رونالدينيو حاضراً لمواجهة الأرجنتين يوم 6 شباط/فبراير2013.

صامويل إيتو 

بعد 16 عاماً قضاها إيتو داخل أركان المنتخب الكاميروني، في تشرين الأول/أكتوبر 2013 أعلن اللاعب الأبرز في تاريخ الكرة الكاميرونية اعتزاله اللعب دولياً في حجرات الملابس بعد مباراة لمنتخب الأسود التي لا تروض أمام ليبيا.

وأعلن إيتو في تلك الفترة أنه وضع حداً لمسيرته مع منتخب الكاميرون بسبب مشاكل عائلية وأخرى رياضية، وشهدت هذه الفترة سجالاً حاداً بين الجوهرة السوداء والاتحاد الكاميروني لكرة القدم على خلفية المكافآت والمنح المالية.

بالرغم من هذه المشاكل الموجودة بين إيتو والمدرب الألماني فولكر فينكه إلا أن الكاميرون استرجعت طفلها المدلل بمناسبة خوضها للمباراة الحاسمة المؤهلة لمونديال البرازيل 2014 أمام المنتخب التونسي بعد شهر من إعلانه إيقاف مسيرته الدولية.

فابيو كوالياريلا 

 بعد غيابه عن لائحة المنتخب الإيطالي لمدّة 5 سنوات، منذ مواجهة منتخب رومانيا في تشرين الثاني/نوفمبر 2010، سجلت اللائحة الحالية حضور كوالياريلا في تشكيلة المدرب أنطونيو كونتي استعداداً لمواجهة أذربيجان والنرويج في التصفيات المؤهلة ليورو 2016.

وتحدّث كوالياريلا (32 عاماً) عن هذه الدعوة قائلاً: "شرف لي أن أعود مجدداً للمنتخب الإيطالي، أنا جاهز لمد يد المساعدة. كما أشكر كثيراً كونتي على هذه الثقة".

وخاض كوالياريلا 7 مباريات مع المنتخب سجل خلالها 4 أهداف.