الوحدة السوري يبحث عن فرحة في الجوار

http://www.the-afc.com/

ويقول رأفت محمد المدير الفني لفرق الوحدة "سنلعب أمام بلقان لنفرح الشعب السوري الذي يحتاج لإطلاق صرخة فرح ...وسنضع كل طاقاتنا لنخرج فائزين ولنتأهل إلى دور المجموعات".

ويضم الفريق السوري الذي تصدر مرحلة ذهاب المجوعة الثانية من بطولة سوريا نخبة من اللاعبين الدوليين السابقين والحاليين مثل الحارس العملاق إبراهيم عالمة وثلاثي الدفاع علي دياب وعبد القادر دكة وبكري طراب، وفي الهجوم أسامة أومري ومحمد الحسن وماجد الحاج ورجا رافع.

وسبق للوحدة أن وصل إلى المباراة النهائية للنسخة الأولى من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي 2004 وخسرها أمام جاره فريق الجيش الذي حمل قلبها. 

كما سبق أن حمل فريق الاتحاد الحلبي لقبها عام 2009.

ويذكر أن الفائز من مباراة الغد سينضم للمجموعة الثالثة التي تضم القوة الجوية العراقي والعروبة العماني وشباب الظاهرية الفلسطيني.

ويشارك في المسابقة فريق الجيش السوري الذي سيلعب في المجموعة الرابعة التي تنطلق مبارياتها في 24 شباط/ فبراير الجاري وتضم إلى جانبه فنجا العماني والمحرق البحريني والفائز من مباراة الأهلي الفلسطيني وخوجاند الطاجيكي.

الحد البحريني يستهدف دور المجموعات

من جهته يستضيف الحد البحريني فريق كراتشي الكتريك الباكستاني غداً الثلاثاء أيضاً على استاد البحرين الوطني بالرفاع ضمن الدور التمهيدي لمنطقة غرب آسيا المؤهل لدور المجموعات في كأس الاتحاد.

ويتأهل الفائز للانضمام إلى المجموعة الأولى والتي تضم أندية الوحدات أو الجزيرة من الأردن والعهد اللبناني وألتين أسير التركمانستاني.

وحرص الجهاز الفني لفريق الحد بقيادة المدرب المحلي سلمان شريدة على إعداد الفريق معنوياً ونفسياً عقب خسارته لقب بطل كأس البحرين امام الرفاع 1-2 في الدور ربع النهائي.


>