النيابة العامة السويسرية تعتزم استئناف قرار تبرئة بلاتر وبلاتيني

Reuters

وبعد ست سنوات من التحقيقات ومحاكمة على مدى أسبوعين، برّأ القضاء السويسري في الثامن من الشهر الحالي بلاتر وبلاتيني لعدم وجود أدلة كافية في قضية احتيال وتزوير قضت على مسيرتهما الإدارية في عالم كرة القدم.

ولم توافق المحكمة الجزائية في بلينتسونا على طلبات النيابة العامة منتصف حزيران/يونيو بسجن بلاتر (86 عاماً) وبلاتيني (67 عاماً) سنة وثمانية أشهر مع وقف التنفيذ، على خلفية الاحتيال على الاتحاد الدولي (فيفا) بحصول بلاتيني على تعويض غير مبرّر بقيمة مليوني فرنك سويسري (1.8 مليون يورو) لعمل استشاري لصالح بلاتر بين 1998 و2002.

ووقّع بلاتيني وبلاتر اتفاقاً مكتوباً في آب/أغسطس 1999 ينصّ على دفع "فيفا" مبلغ 300 ألف فرنك سويسري سنوياً، ليؤكدا انهما اتفقا بعقد شفوي على دفع 700 ألف سنوياً أكثر عندما تسمح مالية الاتحاد الدولي بذلك.

قدّم بلاتيني، حامل الكرة الذهبية لأفضل لاعب أوروبي ثلاث مرات في الثمانينيات والذي تبوأ رئاسة الاتحاد الأوروبي بين 2007 و2015 وكان يطمح لرئاسة "فيفا"، فاتورة بقيمة مليوني فرنك سويسري (1.8 مليون يورو) في بداية عام 2011، وقعها بلاتر وقدّمها إلى "فيفا" كرصيد متأخر للراتب، فيما اعتبرتها النيابة العامة زائفة.

ولم تستسلم النيابة العامة السويسرية في ملاحقتها للرجلين وأفادت وكالة "أيه تي أس-كيستون" أنها أبدت يوم الجمعة الواقع في 15 تموز/يوليو نيتها الطعن في تبرئة بلاتر وبلاتيني.

ويتعين على النيابة العامة الفدرالية الآن انتظار الحكم المكتوب من قبل المحكمة الجزائية لكي تتقدم بالاستئناف، وهي عملية قد تستغرق بعض الوقت.

وبعد أن تقدم المحكمة الجزائية حكمها مكتوباً، ستنظر النيابة العامة به ثم تقرر بعد ذلك ما إذا كانت ستبقي على استئنافها أو تسحبه. 
 


>